عـاجـل: شينكر للجزيرة: هناك ضرورة للتهدئة في اليمن والتوصل إلى تفاهمات تخدم حكومة الوحدة لأن الحرب لا تخدم أي طرف

لجنة برلمانية خاصة تدين الرئيس واحد

واحد
قالت لجنة برلمانية خاصة تحقق في فضيحتين ماليتين إن الرئيس الإندونيسي عبد الرحمن واحد كان له دور على الأرجح في إحداهما بينما أدلى بشهادة زور في الثانية، ومن المقرر أن يعلن البرلمان الإندونيسي حكمه في القضية الخميس المقبل.

من جهته نفى الرئيس واحد مجددا في تصريحات تلفزيونية تورطه في الفضيحتين (بولوغيت وبروناي غيت)، وتتعلق الأولى بقيام مجموعة من المقربين منه بسرقة أكثر من أربعة ملايين دولار من الهيئة الحكومية للرقابة على السلع (البولوج). كما تتعلق الثانية بقبول الرئيس واحد خارج القنوات الرسمية هبة قيمتها مليونا دولار من سلطان بروناي لمساعدة إقليم آتشه المضطرب واعتبارها منحة شخصية له.

وحسب الدستور فإن البرلمان الإندونيسي يقوم بعد أن تفرغ اللجنة من تحقيقاتها بتحويل الأمر إلى المحكمة العليا لتتخذ قرارها بالإدانة أو عدمها، فإذا قررت أنه مذنب فإن للجمعية التشريعية الوطنية أعلى مؤسسة تشريعية في البلاد الحق بعد ذلك في استدعائه ومحاسبته.

ويتخوف المراقبون السياسيون من أن صدور هذا القرار قد يؤدي إلى حدوث مواجهات دامية بين مؤيدي الرئيس واحد ومعارضيه. وحذرت صحيفة إندونيسية من اشتعال حرب سياسية مشيرة إلى أن احتجاجات يوم الاثنين العنيفة يمكن أن تتطور إلى صدامات بين الأطراف السياسية المؤيدة والمعارضة.

يذكر أن الشرطة فرقت أمس بالغاز المسيل للدموع مظاهرة طلابية ضخمة عندما حاول الطلبة اقتحام مبنى البرلمان للمطالبة بمحاسبة الرئيس واحد. وهدد الطلبة أثناء المظاهرة بمواصلة ضغوطهم لإرغام واحد على الاستقالة إذا ما ثبتت إدانته بالتهم الموجهة له. 

الهدوء الحذر يسود جاكرتا
وساد الهدوء الحذر شوارع جاكرتا والمدن الرئيسية الأخرى، إلا أن التوقعات تشير إلى أن معارضي الرئيس واحد يعدون لتنظيم احتجاجات كبيرة يوم الخميس القادم، عندما يعلن البرلمان الإندونيسي النتائج التي توصلت إليها اللجنة الخاصة المكلفة بالتحقيق في القضية.

ورغم التماسك البادي على الرئيس واحد أمام الأزمة الأخيرة فإن المراقبين يرون أنه من المستبعد أن يصمد سياسيا حتى نهاية ولايته في العام 2004 في ظل تصاعد ضغوط المعارضة عليه وفشله في مواجهة أزمات البلاد.

وأظهر استطلاع للرأي العام في إندونيسيا أن الرئيس واحد يحظى بتأييد 12% من الإندونيسيين فقط.

الرئيس واحد مع وزير دفاعه 
وزير الدفاع يحذر من انقلاب عسكري

في الوقت نفسه حذر وزير الدفاع الإندونيسي محمد محفوظ اليوم من أن الجيش قد يستولي على السلطة إذا لم تنته الأزمة السياسية في جاكرتا ويركز الساسة على إدارة شؤون البلاد. وجاءت تحذيراته هذه بعد يوم من تنظيم الطلاب مظاهرة كبرى ضد الرئيس واحد تطالب بمحاسبته.

وقال محفوظ بعد لقائه الرئيس واحد "إن الجيش قد يتدخل إذا عمت الفوضى، لأنه لا يريد أن يرى البلاد تتفجر"، وأضاف أن العسكريين سيتدخلون في حالة حدوث أي انتهاكات للدستور من أي جهة.

وكان قرابة عشرة آلاف طالب تظاهروا أمس الاثنين ضد الرئيس واحد، وحاولت مجموعة منهم اختراق مبنى البرلمان، في الوقت الذي كانت فيه اللجنة البرلمانية تناقش القضية.

المصدر : وكالات