تفوق شارون على باراك يرتفع إلى 20 نقطة

شارون في الحملة الانتخابية
أفاد استطلاع للرأي قبل أسبوع من إجراء انتخابات رئاسة الوزراء الإسرائيلية أن زعيم حزب ليكود اليميني المتشدد أرييل شارون يتمتع بنسبة تأييد وسط الناخبين تفوق رئيس الوزراء إيهود باراك بعشرين نقطة.

وأظهر الاستطلاع الذي أجراه معهد غالوب ونشرته صحيفة معاريف أن شارون سيحصل على 52 % من أصوات الناخبين بينما سيحصل باراك زعيم حزب العمل وهو من أحزاب يسار الوسط على 32 % من الأصوات.

وظل هذا الفارق قائما في استطلاعات الرأي التي أجريت خلال الأيام الماضية رغم محاولات باراك التوصل إلى اتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين لإنقاذ نفسه من السقوط.

وقال 2% من بين 1300 شخص شملهم الاستطلاع إنهم لن يصوتوا لأي من المرشحين، وقال 8% إنهم لن يتوجهوا إلى صناديق الاقتراع أصلا، بينما لم يحسم 6% موقفهم بعد.

وأوضح الاستطلاع أن النتائج ستكون متقاربة بين شارون ورئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق شمعون بيريز إذا تنحى باراك عن السباق وخاضه بيريز كمرشح لحزب العمل. وجاء في الاستطلاع أنه في حالة خوض بيريز وشارون للانتخابات فإن كلا منهما سيحصل على 46% من الأصوات.

وأعرب 77 % ممن شملهم الاستطلاع عن اعتقادهم بأن شارون سيهزم باراك في الانتخابات التي تجري في السادس من فبراير/شباط، بينما أكد 11 % أن باراك سيتقدم فجأة ويحرز النصر، في حين قال 12% إنهم لا يعرفون من سيفوز في الانتخابات.

كما أظهر الاستطلاع أن 35% من العرب داخل ما يسمى بالخط الأخضر سيصوتون لصالح باراك مقابل 10% منهم سيصوتون لشارون.

وكانت صحيفة يديعوت أحرونوت قد أجرت عملية تصويت غير رسمية في شوارع بلدة ريهوفوت أعطى فيها 72.2% أصواتهم لشارون وحصل باراك على 24%.

المصدر : رويترز