الآمال تتلاشى في العثور على أحياء بين أنقاض زلزال الهند

بناية دمرها الزلزال شمال غرب الهند
شكك مسؤولون في ولاية كوجرات الهندية التي ضربها زلزال عنيف بقوة 7.9 درجات على مقياس ريختر الجمعة الماضي في أن يكون عدد الضحايا قد وصل إلى مائة ألف. فقد قال وزير داخلية الولاية هارين بانديا إن المشرفين على عمليات الإنقاذ يعتقدون أن عدد الضحايا يتراوح بين 15 و20 ألف قتيل فقط، وذلك استنادا إلى عدد الجثث التي انتشلت والأشخاص المفقودين وقوائم السكان في المناطق التي تأثرت بالهزة الأرضية. وقال متحدث باسم رئيس الوزراء الهندي إن من السابق لأوانه الحديث عن العدد الكلي للقتلى.

وكان وزير الدفاع الهندي جورج فرنانديز قال إن عدد قتلى الزلزال حتى الآن قد يكون بلغ مائة ألف شخص، وإن عدد المصابين هو ضعف ذلك.

وجاءت تصريحات فرنانديز في وقت تسعى فيه البلاد للحصول على معونات خارجية لمواجهة آثار الزلزال، فقد شرعت الحكومة بالبحث عن مصادر مالية لمواجهة الكارثة.

وتجري الحكومة الهندية محادثات مع البنك الدولي ومؤسسات مالية أخرى للحصول على قرض بقيمة 1,5 مليار دولار. وقدرت مصادر اقتصادية هندية حجم الأضرار بأكثر من ثلاثة مليارات دولار.

الناجون يقيمون في العراء
في غضون ذلك دعا رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي أثناء زيارته المناطق المنكوبة في ولاية كوجارت وخصوصا منطقة بوج أكثر المناطق تضررا إلى إغاثة المنكوبين، وأعلن عن مساعدات تبلغ عشرة ملايين دولار أميركي لحكومة الولاية لمساعدة الضحايا.

وقد انضمت فرق إنقاذ من بريطانيا وتركيا وروسيا وفرنسا إلى القوات الهندية التي وصل عددها إلى 20 ألف جندي، كما وصل إلى نيودلهي فريق طبي ياباني يضم 14 جراحا وممرضا، سيقيم مستشفى ميدانيا يتسع لعشرين سريرا في بلدة بوج الغربية.

ويفر مئات السكان من مناطق الكوارث بحثا عن مناطق أكثر أمنا مع استمرار التوابع الزلزالية في المناطق المنكوبة. وقال خبراء رصد الزلازل إن عددها بلغ حتى الآن نحو ثلاثمائة تابع زلزالي منذ الجمعة الماضية. وقالت الأنباء إن الآلاف من سكان مدينة أحمد آباد البالغ عددهم نحو خمسة ملايين نسمة فروا من المدينة خشية وقوع مزيد من الزلازل، بينما قضى آخرون ليلتهم الرابعة في العراء وسط جو شديد البرودة.

العثور على أحياء

عجوز على قيد الحياة بعد 72 ساعة
وانتشلت فرق الإنقاذ أمس عجوزا هندية في التسعين من عمرها وهي على قيد الحياة، من تحت أنقاض منزلها المكون من ثلاثة طوابق في بلدة بوج. وقال جنود لجؤوا إلى التنقيب اليدوي للوصول إليها إن العجوز نجت لأنها كانت تحمي رأسها أسفل ماكينة خياطة، وإنها ظلت طيلة ثلاثة أيام تنادي إلى أن سمعها الجيران.

وأعلن فريق إنقاذ بريطاني العثور على طفل عمره سبع سنوات مع والدته وهما على قيد الحياة بعد ستين ساعة من وقوع الهزة في مدينة بوج. ولم تستبعد فرق الإنقاذ العثور على مزيد من الأحياء، إلا أن ذلك سيكون حالة نادرة بعد هذه الفترة من وقوع الكارثة.

كما ذكرت صحيفة إنديان إكسبرس أن عروسين في شهر العسل تم انتشالهما من تحت الأنقاض بعد 36 ساعة من انهيار مبنى مكون من أربعة طوابق عليهما. غير أن الآمال تتلاشى بسرعة في العثور على مزيد من الأحياء بين الركام والأنقاض.

مبنى آيل للسقوط في أحمد آباد
تدمير مواقع أثرية
وقال خبراء آثار هنود إن الزلزال دمر تماما عددا من النصب التاريخية والمعابد الأثرية وقلاع العصور الوسطى. كما دمر الزلزال متحفا بني قبل 113 عاما في بلدة بهوج، وظهرت شقوق في عشرات من المباني التاريخية في ولايتي كوجارت وراجستان.

وتكثر في ولاية كوجارت آثار يرجع تاريخ بعضها إلى أكثر من خمسمائة عام. ويضم متحف بوج مجموعة من القطع النادرة من بينها تمثال لبوذا من القرن السابع.

المصدر : رويترز