أمر قضائي بإعادة بينوشيه للإقامة الجبرية

بينوشيه يغادر المستشفى السبت 

أمر القاضي التشيلي خوان غوسمان بإعادة وضع الرئيس التشيلي السابق أوغوستو بينوشيه رهن الإقامة الجبرية بتهمة تصفية معارضين يساريين إبان حكمه لتشيلي. وأعلن أحد ممثلي الادعاء أن القرار يعد رفضا لطلب تعليق القضية لأسباب صحية.

ويحقق غوسمان في أكثر من مائتي شكوى ضد الرئيس التشيلي السابق أثناء فترة حكمه التي امتدت 17 عاما، إذ تتهم هذه الشكاوى بينوشيه ومساعديه بالمسؤولية عن قتل واختفاء أكثر من ثلاثة آلاف شخص.

وقد استجوب القاضي بينوشيه الثلاثاء الماضي في منزله عن دوره المحتمل في اختفاء وقتل أكثر من 70 ذوي ميول يسارية سقطوا ضحايا لـما عُرف حينها بقافلة الموت، وهي الفرقة العسكرية التي أعدمت الآلاف في تشيلي عقب انقلاب قاده بينوشيه. وأنكر بينوشيه أثناء الاستجواب القصير أن يكون قد أمر بقتل أي شخص خلال سنوات حكمه.

ويأتي قرار الاعتقال بعد يومين من مغادرة بينوشيه المستشفى العسكري بالعاصمة سانتياغو على متن طائرة هليكوبتر، وبعد ساعات من صدور تحذير أعلنه أطباؤه بإصابته بجلطة في المخ. إلا إن خصومه قالوا إن نقله إلى المستشفى ما هو إلا حيلة لإقناع المحاكم بعدم لياقته للمحاكمة.

وكان تقرير طبي منتصف الشهر الحالي أفاد أن بينوشيه فقد بعض وظائف أعضائه إلا إن ذاكرته سليمة وهو مؤهل للاستجواب.

ويعاني بينوشيه من السكري ووضع الأطباء له منظماً لضربات القلب. ويقول أطباؤه إنه أصيب بجلطتين على الأقل أثناء وجوده رهن التحفظ المنزلي في بريطانيا بينما كان ينتظر البت في طلب تسليمه لإسبانيا.

يشار إلى أن غوزمان أمر باعتقال بينوشيه للمرة الأولى في أول ديسمبر/كانون الأول الماضي، ومنعت المحكمة العليا حينئذ تنفيذ مذكرة الاعتقال. وطلبت المحكمة إجراء اختبارات نفسيه على الرئيس السابق وهو الحق الذي يتمتع به من بلغ سن السبعين.

المصدر : وكالات