معارضو العولمة يتظاهرون في دافوس واعتقالات في صفوفهم

أحد المتظاهرين بجانب سيارة أضرمت فيها النيران في زبوريخ
اعتقلت الشرطة السويسرية 121 متظاهرا في زيوريخ عقب مواجهات وقعت أثناء تظاهرة مناهضة للمنتدى الاقتصادي العالمي والعولمة.

وقال متحدث باسم الشرطة إنه تم إلقاء القبض على ثلاثين منهم أثناء التظاهرة بينما أوقف الآخرون لاحقا مشيرا إلى أن التهمة الموجهة لهم هي التعرض للنظام العام والمشاركة في تظاهرة غير مرخص لها.

هذا وقد أصيب ثلاثة من عناصر الشرطة بجروح طفيفة أثناء المواجهات التي استخدمت فيها قوات الأمن الغاز خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي.

من جهة أخرى, أعلن متحدث باسم التنسيق المناهض لمنظمة التجارة العالمية أن عشرات من المتظاهرين أصيبوا بجروح ونقل إثنان منهم إلى المستشفى بعد إصابتهما بجروح بالغة في العينين. 

 ورغم الإجراءات الأمنية المشددة المفروضة من قبل السلطات السويسرية في دافوس إلا أن مئات المتظاهرين المعارضين للعولمة تمكنوا من التظاهر ضد اجتماع المنتدى الاقتصادي العالمي، في وقت دعا فيه اجتماع مناهض إلى تعديل أسس التجارة العالمية.

المظاهرة التي سيرها معارضو قمة دافوس
فقد تحدى المتظاهرون حظرا فرضته السلطات في دافوس على تسيير أي مظاهرات احتجاج، ورددوا شعارات منددة بالاجتماع والعولمة، وطالبوا بإلغاء المنتدى، واستخدمت الشرطة المجهزة بمعدات مكافحة الشغب خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين.

وشنت الشرطة أكبر عملية أمنية تشهدها سويسرا منذ عقود لمنع المتظاهرين من تعطيل المؤتمر، الذي يشارك فيه نحو ثلاثة آلاف من كبار السياسيين ورجال الأعمال في العالم.

وردت الشرطة مئات الأشخاص المشتبه في أن لهم نية لإثارة اضطرابات في دافوس، وصادرت قنابل حارقة ومكبرات للصوت وأدوات أخرى.

في الوقت نفسه اقترح عدد من المشاركين في المنتدى الاجتماعي العالمي المناهض لمنتدى دافوس والمنعقد في البرازيل تعديل قواعد التجارة العالمية عبر وضع مؤشرات للمسؤولية الاجتماعية للصناعيين.

ودعا الناطق باسم جمعية الصناعيين البرازيليين المؤسسات لتحمل مسؤوليتها الاجتماعية خلال نقاش حول التجارة الدولية، واستند أوديد غراجو إلى دراسة أعدتها مجموعة داو جونز العالمية في هذا الخصوص. واقترح وضع مؤشرات للمسؤولية الاجتماعية ضمن القواعد الدولية تتيح إقامة دعاوى دولية ضد الشركات التي لا تحترمها.

وقال رئيس معهد الزراعة والتجارة في ولاية مينيسوتا الأميركية إنه يجب إرغام الدول على تطبيق القواعد التي تحظر إغراق السوق بالبضائع فضلا عن "اعتماد قواعد جديدة من أجل تجارة منصفة، توفر عائدات جيدة للمنتجين، وتحترم البيئة والأقليات وتمنع الاستعباد".

يشار إلى أن منتدى دافوس يستمر ستة أيام تحت شعار "ردم الفجوات بين الأغنياء والفقراء" ويبحث عددا من الموضوعات الاقتصادية من أهمها تضييق الفجوة بين الدول الفقيرة والغنية, إضافة إلى الوضع الاقتصادي في الولايات المتحدة والعولمة وتطور التكنولوجيا.

ومن بين المشاركين فيه رئيس الوزراء الياباني يوشيرو موري والرئيس الفلسطيني ياسر عرفات والرئيس المكسيكي فيسنتي فوكس والرئيس اليوغسلافي فويسلاف كوستانيتشا والرئيس الفنزويلي هوجو شافيز والأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان وأمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني بصفته رئيس منظمة المؤتمر الإسلامي. 

المصدر : وكالات