الشرطة تفجر سيارة ملغومة في إسبانيا

بقايا حافلة فجرتها حركة إيتا العام الماضي

فجر خبراء متفجرات في الشرطة الإسبانية سيارة ملغومة في مدينة جتكسو بإقليم الباسك، ويأتي الحادث ضمن سلسلة من أعمال العنف التي تنسب إلى منظمة إيتا الباسكية الانفصالية.

وقد سارعت الشرطة إلى إخلاء المكان من السكان المحليين قبل أن يفجر الخبراء السيارة عن بعد.

وقالت الإذاعة الحكومية إن مجهولين زعما أنهما عضوان في منظمة إيتا أبلغا الشرطة بوجود القنبلة داخل حقيبة في السيارة التي كانت تحمل لوحة تسجيل مزورة.

وكانت مدينة جتكسو الساحلية، التي تعتبر موطن عدد من زعماء الباسك السياسيين ورجال الأعمال، هدفا للتفجيرات، التي وقعت في صيف العام الماضي، وأسفرت عن جرح أكثر من عشرة أشخاص.

ويذكر أن منظمة إيتا التي تطالب بانفصال إقليم الباسك الواقع في شمالي إسبانيا وأقصى جنوبي فرنسا، قد أنهت في ديسمبر/كانون الأول عام 1999 العمل باتفاق لوقف إطلاق النار استمر أربعة عشر شهرا.

تظاهرة حاشدة ضد حركة إيتا
وأعقب ذلك سلسلة من التفجيرات والاغتيالات طالت نحو 23 شخصا. وقد خرج آلاف الإسبان إلى الشوارع، للمطالبة بوقف أعمال العنف والاغتيالات السياسية.

وكانت منظمة إيتا قد تأسست عام 1968 في إقليم الباسك، وتتهم الحكومة المنظمة بأنها قتلت في حربها المستمرة منذ ثلاثة عقود أكثر من ثمانمائة شخص، وألحقت أضرارا مادية قدرت بملايين الدولارات.

المصدر : وكالات