انفجار قنبلة يستهدف نائبا في البرلمان اليوناني

 

قالت الشرطة اليونانية إن نائبا معارضا في البرلمان أصيب بجروح إثر انفجار قنبلة خارج منزله، في حادث وصفته السلطات بأنه من تنفيذ جماعات إرهابية، وأدانت الحكومة الحادث الذي لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنه.

وذكرت الشرطة أن العضو فاسيليس ميخالولياكوس عن حزب الديموقراطية الجديد أكبر أحزاب المعارضة اليونانية تعرض لجروح غير خطيرة نقل على إثرها إلى المستشفى.

وأضافت أن الحادث وقع في الطابق الأرضي للمبنى الذي يقيم فيه، عندما كان يهم بمغادرة سيارته، مما أسفر عن تحطم نوافذ أحد المتاجر والمنازل القريبة، كما أصيب ابنه وبعض المارة بالزجاج المتطاير ونقلوا إلى المستشفى. وأدان متحدث باسم الحكومة اليونانية الحادث، وأكد أنها ستعمل على محاربة الجهات التي تسعى لزعزعة الاستقرار في البلاد.

وقالت الشرطة إن النتائج الأولية للتحقيق تشير إلى أن القنبلة انفجرت عن طريق التحكم عن بعد، وهو أسلوب استخدمته في الماضي ما تعرف بجماعة 17 نوفمبر التي نفذت عمليات راح ضحيتها 23 شخصا منذ عام 1975.

وكان آخر ضحية لهجمات هذه الجماعة الملحق العسكري البريطاني ستيفن ساندرز، الذي قتل في كمين في يونيو/حزيران من العام الماضي. يشار إلى أن ميخالولياكوس انتخب عضوا في البرلمان لأول مرة عام 1990، ثم انضم بعد ذلك إلى عضوية الحزب الديموقراطي الجديد اليميني.

المصدر : وكالات