مصرع ستة أشخاص وإصابة عشرات آخرين بكشمير

من انفجارات كشمير
أعلنت الشرطة الهندية أن أربعة أشخاص على الأقل قتلوا وأصيب أكثر من ثلاثين آخرين بجراح في سلسلة انفجارات عنيفة هزت مناطق مختلفة في الجزء الخاضع للسيطرة الهندية من ولاية جامو وكشمير المضطربة.

فقد اصطدمت حافلة تقل حراسا من قوات حرس الحدود الهندي بلغم أرضي قرب قرية كريري التي تبعد نحو 45 كيلومترا شمال سرينغار العاصمة الصيفية للولاية، مما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص وجرح 25 آخرين.

وقال متحدث باسم الشرطة في المدينة إن مسلحين مجهولي الهوية استخدموا جهاز تحكم عن بعد في تفجير الحافلة عندما كانت في طريقها إلى القرية.

وقال متحدث باسم الشرطة في جامو إن الانفجار ألحق أضرارا بست مركبات، من بينها ثلاث حافلات حكومية كانت تقل مسافرين إلى مدينة سرينغار شمالي كشمير.

وأضاف أن العبوة الناسفة، التي كانت مربوطة بجهاز توقيت ومخبأة داخل صندوق قمامة، انفجرت قرب إحدى الحافلات المتجهة إلى سرينغار خارج مقر حزب المؤتمر الوطني الحاكم في الولاية.

وقال مسؤولون إن شخصا واحدا على الأقل لقي مصرعه وجرح ثلاثة آخرون، عندما ألقى مقاتلون كشميريون قنبلة يدوية صباح اليوم على موقع هندي في بلدة بولواما التي تقع على بعد ثلاثين كيلومترا جنوب سرينغار.

ولم تعلن بعد أي من الجماعات المسلحة التي تحارب الحكم الهندي في ولاية جامو وكشمير مسؤوليتها عن تلك الهجمات.

يشار إلى أن أكثر من عشر فصائل كشميرية مسلحة تقاتل لإنهاء السيطرة الهندية على الولاية، وقد أسفرت أعمال العنف في الولاية حسب الإحصاءات الهندية عن مصرع أكثر من 34 ألف شخص منذ عام 1989.

ويسود التوتر مدينة سرينغار في أعقاب مصرع ناشط من أعضاء حزب الرابطة الإسلامية عندما كان رهن الاعتقال. وقال سكان محليون إن مشتاق أحمد بت اعتقل ليلة الجمعة الماضية وقتل في زنزانته على أيدي أفراد من الشرطة الهندية.

وقالت الشرطة إن أحمد بت الذي كان على قائمة المطلوبين للسلطات الهندية قتل أثناء مواجهة مسلحة مع رجال الشرطة.

المصدر : وكالات