كلينتون يودع شعبه ومظاهرات الاحتجاج تستقبل بوش

كلينتون
وجه الرئيس الأميركي المنصرف بيل كلينتون كلمة وداع إلى الأميركيين قبل يوم واحد من تسليمه مقاليد السلطة في البيت الأبيض لخلفه جورج بوش. وبدأ آلاف المحتجين في التدفق إلى واشنطن للمشاركة في مظاهرات احتجاجية ضد الرئيس الجديد يوم تنصيبه.

وفي كلمة الوداع التي وجهها إلى الأميركيين من مكتبه البيضاوي شكر كلينتون شعبه على "منحه شرف خدمتهم مرتين"، وأعرب عن "فخره واعتزازه" لعودته ثانية إلى مجرد مواطن عادي. لكنه أكد لمواطنيه على رغبته في الاستمرار في خدمة بلاده في أي موقع آخر.

وكان الناخبون قد اختاروا كلينتون رئيسا لفترتين متتاليتين، وتشير استطلاعات الرأي العام إلى أنهم كانوا مستعدين لتجديد الثقة فيه رغم الفضائح التي واجهته أثناء سنوات حكمه.

وشدد كلينتون على أن السنوات الثماني التي أمضاها في البيت الأبيض كانت بالنسبة للولايات المتحدة "مرحلة تحول عظيمة" جعلت "شعبنا أكثر ازدهارا". وذلك في إشارة إلى الانتعاش الاقتصادي غير المسبوق الذي نجحت حكومته في تحقيقه.

وقدم كلينتون في كلمته التي استغرقت سبع دقائق "أفضل تمنياته" لخلفه جورج بوش وعائلته وإدارته. وسيسلم كلينتون السلطة رسميا للرئيس المنتخب غدا. وقد أنزل موظفو البيت الأبيض صور كلينتون المعلقة على جدران البيت الأبيض.

ومن المقرر أن يحضر كلينتون حفل تنصيب الرئيس الجديد قبل أن يغادر إلى نيويورك حيث سيلقي كلمة في حشد من المستقبلين من أبناء المدينة التي سيقيم فيها.

بوش

احتجاجات ضد بوش
من جانب آخر وضعت قوات الأمن في العاصمة واشنطن في حالة تأهب بعد أن بدأ آلاف المحتجين بالتدفق على العاصمة للمشاركة في مظاهرات حاشدة مقررة غدا لتتزامن مع حفل تنصيب جورج دبليو بوش رئيسا للولايات المتحدة.

وتتوقع الشرطة مشاركة أكبر عدد من متظاهري يوم التنصيب منذ تنصيب ريتشارد نيكسون عام 1973 عندما خرج أكثر من ستين ألف شخص للاحتجاج على حرب فيتنام ورشق بعض المتظاهرين آنذاك سيارة الرئاسة بالفاكهة الفاسدة والحصى.

وقال متحدث باسم الشرطة السرية "سنكون مستعدين إلى جانب شرطة العاصمة وأجهزة الشرطة الأخرى المعنية لأي أحداث طارئة قد تظهر". وسيفصل بين كل شرطي والآخر مسافة مترين فقط على طول طريق حفل التنصيب الذي سيمر به بوش والسيدة الأولى لورا بوش.

وتشمل الاحتياطات الأخرى إزالة جميع صناديق البريد على طول طريق الاحتفال وإغلاق محطتين لقطار الأنفاق أثناء حفل التنصيب. وسيوضع سياج حول جزء كبير من منطقة المتاجر كما ستقام حواجز.

وقالت حركة "العمل العادل" وهي إحدى الجهات المنظمة للاحتجاج إنه بالإضافة إلى المظاهرات ستقام أيضا حفلات مناهضة للتنصيب. من ناحيتها أشارت جماعة "السلام الأخضر" إلى أن شرطة واشنطن ألقت القبض على ثلاثة من أعضائها في أول اعتقالات لمحتجين على فوز لبوش قبل يوم التنصيب.

وقالت إدارة المنتزهات إنها أصدرت 16 تصريحا لإقامة احتجاجات. ويتوقع مركز "العمل الدولي" حضور عشرات آلاف المحتجين إلى واشنطن بمناسبة حفل التنصيب. ويقول المركز إن هذه المظاهرة ستبين أن الناس من جميع أنحاء البلاد سيجتمعون منذ اليوم الأول لإدارة بوش ليعلنوا معارضتهم لخطط إدارته التي "تتراجع عن التغيير التقدمي والعدل الاجتماعي في الحقوق المدنية وحقوق النساء والعمال وغيرها من الحقوق".

وقد لجأ مركز العمل الدولي وحركة العمل العادل إلى القضاء، في محاولة لإثبات بطلان دستورية الخطط الأمنية المعدة ليوم التنصيب.

المصدر : وكالات