شارون لا زال في المقدمة حسب استطلاعات الرأي

أرييل شارون

أظهر آخر استطلاع للرأي نشر اليوم استمرار تقدم المرشح اليميني المعارض أرييل شارون على رئيس الوزراء المستقيل إيهود باراك قبل ثلاثة أسابيع من انتخاب رئيس وزراء جديد لإسرائيل.

وأظهر الاستطلاع أيضا أن شيمون بيريز, الذي يطالب أنصاره باراك بإفساح المجال له لخوض الانتخابات عن حزب العمل, سيكون منافسا قويا لشارون إذا أتيح له المجال للدخول في الانتخابات.

وحصل شارون في الاستطلاع الذي أجراه معهد داحاف ونشرته صحيفة يديعوت أحرونوت على نسبة 50% من الأصوات في الوقت الذي حصل فيه باراك على 32%. وقال 18% إنهم لم يقرروا بعد. وشارك في هذا الاستطلاع 574 شخصا.

ولكن استطلاع المعهد أعطى شيمون بيريز نسبة 45% من التأييد أمام شارون الذي حصل على 44% حال خوضه الانتخابات أمام بيريز.

وأظهر استطلاع أخر أجراه مركز سميث لاستطلاع الرأي ونشرته صحيفة جيروزوليم بوست اليومية تقدم شارون 18 نقطة على باراك. إذ حصل شارون على 47% من أصوات 501 شخص استطلعت آراؤهم مقابل 29% لباراك و12% لم يقرروا. وكان أخر استطلاع أجراه المركز نفسه قبل أسبوع قد أعطى شارون 40% مقابل 20% لباراك. وأعطى المركز شارون 42% مقابل 39% لبيريز.

أما صحيفة معاريف فقد أظهر استطلاعها الأسبوعي تقدما لشارون بنسبة 51% وحصول باراك على 31% من الأصوات. ولم يقرر 18% من عينة الاستطلاع موقفهم. وتكونت العينة من 1100 شخص.

وكان استطلاع أجري الأسبوع الماضي قد أظهر تفوقا لشارون حيث حصل على 44% مقابل 25% لباراك.

وكان باراك قد دعا إلى الانتخابات المبكرة بسبب ضغوط قوية من الكنيست الذي وجه إليه الانتقادات بسبب عجزه عن وقف الانتفاضة الفلسطينية وأسلوب إدارته للمفاوضات مع الفلسطينيين.

المصدر : رويترز