خرازي يدعو إلى إشراك أوروبا في جهود السلام

خرازي
دعا وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي إلى إشراك الأوروبيين والأمم المتحدة وقوى أخرى في الجهود الرامية لتحقيق السلام في الشرق الأوسط، في إشارة نادرة بشأن السلام من إيران التي تعارض علنا عملية التسوية مع إسرائيل.

وقال خرازي في مؤتمر صحفي عقده مع وزير الخارجية الإيطالي لامبرتو ديني في روما "إن السبب في فشل عملية السلام الحالية هو أن البعض يحتكرها" في إشارة إلى إصرار الولايات المتحدة إلى الانفراد بالوساطة في عملية السلام المتعثرة.

وأضاف وزير الخارجية الإيراني "يجب أن يشارك الأوروبيون والأمم المتحدة وقوى أخرى في العملية، وأن يكون لهم دور في شؤون الشرق الأوسط".

وعارضت إيران بشدة عملية السلام بين العرب وإسرائيل، لكن التيار الإصلاحي المؤيد للرئيس الإيراني محمد خاتمي أبدى حماسا أقل لمعارضتها.

وأعرب خرازي عن اعتقاده أن "الانتفاضة (الفلسطينية) مؤشر على الإحباط التام الذي يشعر به الفلسطينيون"، ودعا إلى "نهج أكثر ديموقراطية في التعامل مع القضايا الفلسطينية".

وأبدى وزير الخارجية الإيطالي من جانبه اتفاقا مع خرازي في أهمية إشراك أطراف أخرى في جهود السلام، غير أنه قال إن الاتحاد الأوروبي يحتاج إلى ضوء أخضر من جميع أطراف عملية السلام إذا كان له أن يشارك في المفاوضات. وأشار إلى أنه لا يوجد مثل هذا الطلب حتى الآن.

من جانب آخر دعا وزير الخارجية الإيراني الرئيس الأميركي المنتخب جورج بوش إلى تفادي ما أسماه بأخطاء وقعت فيها الولايات المتحدة في عهد الرئيس بيل كلينتون، إذا أرادت إقامة علاقات أفضل مع إيران.

وتفرض الولايات المتحدة عقوبات تجارية من جانب واحد على إيران متهمة إياها بدعم مجموعات تصنفها الإدارة الأميركية باعتبارها مجموعات إرهابية.

وأعرب خرازي عن اعتقاده بأن "تجربة إدارة كلينتون مع إيران كانت فاشلة، ويمكن بالتأكيد أن تشكل خبرة جيدة للإدارة الجديدة بأن لا تقع في نفس الأخطاء".

تجدر الإشارة إلى أن واشنطن قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع إيران عام 1980 بعد أن استولى طلاب متشددون على السفارة الأميركية في طهران، واحتجزوا 52 أميركيا رهائن في السفارة لمدة 444 يوما.

المصدر : رويترز