الطيران الروسي يواصل قصفه لمواقع المقاتلين الشيشان

مقاتلان شيشانيان
واصل سلاح الجو الروسي قصفه لقواعد المقاتلين الشيشان، مما أسفر عن تدمير قاعدتين في منطقة نوجاي يورت بالإضافة إلى أربعة مخازن كبيرة للأسلحة في جنوب جمهورية الشيشان. وحث وفد من مجلس أوروبا السلطات الروسية على وقف حملتها العسكرية في الإقليم.

في هذه الأثناء تعهدت روسيا بالقضاء على زعماء الشيشان الذين يواصلون مقاومة القوات الروسية من قواعدهم الجبلية في جنوب الإقليم، ومن بينهم شامل باساييف وخطاب والرئيس الشيشاني أصلان مسخادوف الذي لم تعد موسكو تعترف بشرعيته منذ بداية الحرب في مطلع أكتوبر/ تشرين الأول عام 1999.

ونقلت وكالة إنترفاكس عن بيان لهيئة الأركان الروسية في القوقاز الشمالية قوله إن الطيران الروسي قصف 57 هدفا خلال الساعات الأربعة والعشرين الماضية.

من جهتهم شن المقاتلون الشيشان عدة هجمات على المواقع الروسية في بلدة ستاري أتاغي جنوب العاصمة غروزني، في حين لم يشر العسكريون الروس إلى وقوع ضحايا.

ومنذ عدة أيام يجري الروس عمليات تمشيط "واسعة"، في محاولة للعثور على الأميركي الذي خطف في هذه البلدة الواقعة على بعد عشرين كيلومترا جنوب غروزني.

وكانت رئاسة أركان القوات الروسية في شمال القوقاز أفادت الثلاثاء أن ثلاثة مقاتلين شيشان قتلوا وخطف رابع في اشتباكات مع القوات الروسية. وقال المصدر إن أكثر من خمسين شخصا يشتبه في أنهم يقيمون اتصالات مع المقاتلين الشيشان قد أوقفوا.

وفي جمهورية أنغوشيا المجاورة ذكرت وزارة الداخلية أن شرطيين أنغوشيين خطفا مساء الثلاثاء عند الحدود بين أنغوشيا وجمهورية الشيشان.

وقال متحدث باسم الشرطة في نازران (أنغوشيا) إن الكولونيل أميرخان دوداروف وسائقه خطفا قرب منطقة غوراغورسكي غرب الشيشان، كما استولت المجموعة التي خطفت الشرطيين على سيارتهما. واستؤنفت عمليات الخطف في القوقاز الروسي بالرغم من التدخل البري للقوات الروسية في الأول من تشرين الأول/ أكتوبر 1999 في الشيشان.

الوفد الأوروبي
من جهة أخرى حث وفد من الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا روسيا على وقف حملتها العسكرية في الشيشان. وقال رئيس الوفد النائب البريطاني اللورد فرانك جود لنواب مجلس الدوما الروسي إن مهمتهم تهدف إلى مد يد العون لإحلال السلام والأمن في المنطقة.

وجاء تصريح جود في ختام زيارة استمرت ثلاثة أيام إلى الشيشان لتقييم مزاعم بوقوع انتهاكات روسية واسعة لحقوق الإنسان خلال حملتهم العسكرية ضد المقاتلين الشيشان. وسيرفع الوفد تقريرا إلى دورة الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا المقرر عقدها في الفترة 22 - 26 يناير/ كانون الثاني الجاري في ستراسبورغ.

وستبت الجمعية في احتمال رفع العقوبات المفروضة على موسكو بسبب انتهاكات حقوق الإنسان في الشيشان.

المصدر : وكالات