عشرات الآلاف يتظاهرون ضد إيتا في إقليم الباسك

جانب من التظاهرة
شارك قرابة خمسين ألف شخص في قداس جماعي، أقامته الكنيسة الكاثوليكية في كاتدرائية أرمينتيا في إقليم الباسك ضد العمليات المسلحة التي تشنها منظمة إيتا الانفصالية. وهذه هي أول مرة تنظم فيها كنيسة باسكية تجمعا ضد المنظمة التي أسفرت هجماتها عام 2000 عن مقتل 23 شخصا.

ونظم القداس الذي أقيم في الهواء الطلق رئيس أساقفة العاصمة الباسكية السياسية فيتوريا، بالتعاون مع ثلاثة أساقفة آخرين. ثم تبع الصلاة مسيرة سلمية طافت شوارع المدينة.

أساقفة بامبلونا
وشارك في القداس مواطنون جاؤوا من إقليم الباسك الإسباني, كما شارك رئيس المجلس الإقليمي الباسكي خوان خوسيه إيباريتيكسي وسياسيون آخرون.

وسار المتظاهرون بصمت خلف لافتة كتب عليها "السلام للجميع". وترحم المشاركون على أرواح ضحايا المنظمة، وطلبوا الهداية لأعضاء إيتا.

وتأتي هذه التظاهرة بعد سنوات من صمت الكنيسة إزاء ما يحصل في الباسك، وإزاء مواقفها الموالية للانفصاليين. ووقع عدد من رجال الدين بيانا طالبوا فيه منظمة إيتا الكف عن القتل باسم شعب الباسك.  

المصدر : الفرنسية