بلافسيتش تمثل أمام محكمة جرائم الحرب غدا

بليانا بلافسيتش
وجهت محكمة جرائم الحرب الدولية الخاصة بيوغسلافيا السابقة رئيسة صرب البوسنة السابقة بليانا بلافسيتش بارتكاب أعمال إبادة وجرائم حرب أثناء حرب البوسنة، وذلك بعد ساعات من تسليم نفسها إلى المحكمة في لاهاي.

وقال ناطق باسم المحكمة في مؤتمر صحفي بحضور المدعي العام للمحكمة كارلا دلبونتي إن "السيدة بلافسيتش هي موضع قرار اتهام أبقي سريا وقد مثلت صباح اليوم أمام محكمة جرائم الحرب الدولية".

وأوضحت دلبونتي أن قرار الاتهام يشير إلى أنها "ارتكبت هذه الجرائم مع مومشيلو كرايشنيك رئيس برلمان صرب البوسنة بين 1991 و1995. وتتهم المحكمة كرايشنيك بأنه "مسؤول شخصيا" عن أعمال إبادة ضد السكان غير الصرب في البوسنة والهرسك, وهو معتقل لدى المحكمة منذ أبريل/ نيسان الماضي.

دلبونتي
وأشارت دلبونتي إلى أنها ترغب في إجراء محاكمة واحدة للمتهمين اللذين اعتبرتهما حليفين مقربين لزعيم صرب البوسنة الأسبق رادوفان كراجيتش المتهم مع قائد قواته راتكو مالاديتش بارتكاب أعمال إبادة وجرائم حرب.

ويرى مراقبون أن بلافسيتش وكراجيتش وملاديتش يعتبرون من أشهر المتهمين بارتكاب جرائم الحرب أثناء حرب البوسنة والهرسك.

وكان نائب حزب تحالف الشعب الصربي الذي تنتمي إليه بلافسيتش أعلن في وقت سابق أنها غادرت صباح اليوم لتسلم نفسها للمحكمة.

جماجم مسلمين من ضحايا حرب البوسنة (من الأرشيف
ومن المقرر أن تمثل بلافسيتش البروفسورة السابقة في علوم الأحياء أمام المحكمة غدا، وتعد أول امرأة توجه إليها تهمة ارتكاب جرائم حرب في البوسنة، وقد ساندت التطهير العرقي أثناء النزاع الذي أودى بحياة أعداد كبيرة من مسلمي البوسنة.

واعتبر المراقبون بلافسيتش (70 عاما) قومية متشددة ومن أنصار التطهير العرقي لكنها غيرت مواقفها بشكل مفاجئ بعد انتخابها لرئاسة الكيان الصربي في البوسنة عام 1996 إذ اختارت التعاون مع المجتمع الدولي لضمان حصولها على المساعدة الخارجية الضرورية لإعادة بناء الكيان الصربي وأدانت كاراجيتش واتهمته بالفساد.

وبعد خسارتها في الانتخابات العامة في 1998 انسحبت تدريجا من الساحة السياسية حتى اتخذت قرارا في 14 ديسمبر/ كانون الأول بالتخلي عن مقعدها في البرلمان الصربي البوسني.

المصدر : وكالات