المقاتلون الألبانيون يخطفون ستة صربيين في كوسوفو

مقاتلون ألبانيون في كوسوفو
قالت قوات حفظ السلام الدولية في إقليم كوسوفو إن مقاتلين ألبانيين اختطفوا في الليل ستة من الصرب، من المنطقة العازلة بين إقليم كوسوفو الذي تقطنه أغلبية ألبانية وباقي أراضي جمهورية الصرب. ويأتي الحادث بعد يومين من اتفاق بين زعماء الألبان وممثلين عن حكومة بلغراد لنزع فتيل التوتر في المنطقة.

وقال مسؤول في القوات الدولية في كوسوفو إن التقارير الأولية للشرطة ذكرت أن مقاتلي كوسوفو الألبانيين أوقفوا قافلة تضم أربع سيارات صربية قرب معبر موتشيبابا.

وقد أفرج المقاتلون في وقت لاحق عن كبار السن في حين احتجزوا ستة أشخاص، مطالبين بإطلاق سراح عشرين من زملائهم محتجزين في سجون الصرب، وأمهل المقاتلون الألبانيون السلطات اليوغسلافية ثلاثة أيام لتنفيذ مطالبهم.

ويأتي حادث الخطف في وقت تصاعد فيه الأمل بتهدئة التوتر في المنطقة العازلة، بعد أن اتفق زعماء الألبان ومسؤولون صربيون على إزالة نقاط التفتيش المتبادلة في المنطقة، بعد محادثات أشرفت عليها قيادة قوات حفظ السلام الدولية في كوسوفو.

ويتمركز نحو ألف مقاتل ألباني في المنطقة العازلة -وهي شريط منزوع السلاح عرضه خمسة كيلومترات، ويفصل بين إقليم كوسوفو الخاضع للإدارة الدولية والأراضي الصربية-.

وكان تقرر تقسيم المنطقة العام الماضي في أعقاب عمليات عسكرية شنها حلف شمال الأطلسي ضد يوغسلافيا. ولا تملك قوات حفظ السلام سلطة في المنطقة العازلة.

المصدر : وكالات