إقبال ضعيف من السود على الانتخابات المحلية بجنوب أفريقيا

أحد مؤيدي حزب التجمع الوطني الأفريقي

بدا عدم ارتياح الأفارقة في جنوب أفريقيا من نشاط حزب المؤتمر الوطني واضحا عندما أظهرت نتائج الانتخابات الأولية غياب الكثيرين منهم عن أهم مراكز الاقتراع المحلية، مما اعتبر صفعة في وجه الحزب الحاكم على حد تعبير الدبلوماسيين.

ويرى المراقبون أن حال المواطن الأفريقي لم يتحسن بعد مرور ستة أعوام على انتهاء التمييز العنصري. فهناك مؤشرات تبين تزايد الاستقطاب العرقي في سياسة جنوب أفريقيا وفشل الحكومة في محو آثار التفرقة العنصرية.

ويذهب البعض الآخر إلى القول بأن أحوال المواطنين الأفارقة قد ساءت أكثر بعد انتهاء التمييز العنصري، رغم قيام حزب المؤتمر الوطني الأفريقي بإجراء انتخابات وطنية مرتين وإجراء انتخابات محلية مرة واحدة.

وقد أخر الفرز اليدوي والآلي ظهور النتائج النهائية للانتخابات, إلا أن النتائج الأولية تشير إلى أن عدد المقترعين من السود انخفض إلى ما دون الـ50% عن نسبتهم في الانتخابات السابقة.

وذكر المراقبون أن غياب هذا العدد الكبير من السود عن الانتخابات يشكل تحذيرا لحكومة الرئيس ثابو مبيكي بعد مرور 18 شهرا على وجودها في السلطة.

ويحظى حزب التحالف الديمقراطي الجديد هذه الأيام بتأييد أوسع من المواطنين سواء أكانوا من البيض أم السود, وينضوي تحت لواء هذا الحزب حزبا التحالف الفدرالي والحزب الوطني الجديد.

المصدر : وكالات