الجيش الجمهوري يرفض شروط بريطانيا لإلقاء السلاح

قال الجيش الجمهوري الإيرلندي إنه ما زال ملتزما بعدم استخدام أسلحته، لكنه شدد على أن موضوع نزع الأسلحة لن تتم تسويته وفقا للشروط التي وضعتها بريطانيا أو مؤيدوها الوحدويون في إيرلندا الشمالية.

وجاء بيان تعهد الجيش الجمهوري الإيرلندي قبيل أسبوع

بيل كلينتون
من زيارة سيقوم بها الرئيس الأميركي بيل كلينتون إلى إيرلندا الشمالية. ويأمل كلينتون الذي يستعد لمغادرة سدة الرئاسة الأميركية، في وضع حد للتوتر السياسي بين الأحزاب المؤيدة لبريطانيا وتلك المؤيدة لإيرلندا الشمالية والذي يهدد بانهيار اتفاق السلام المعروف باسم اتفاق "الجمعة العظيمة".

واتهم البيان بريطانيا بعرقلة الجهود السلمية لعدم الوفاء بالتزاماتها الخاصة بتخفيض حجم القوات في المقاطعة.

وترغب كل من بريطانيا والأحزاب الوحدوية البروتستانتية في إيرلندا الشمالية في أن يواصل الجيش الجمهوري الإيرلندي محادثاته مع سلطات نزع السلاح في المقاطعة تطبيقا لاتفاق الجمعة العظيمة.

ويقول الجيش الجمهوري إنه ملتزم بالمحادثات مع سلطات نزع الأسلحة، لكنه لم يحدد موعدا لاستئنافها. 

المصدر : رويترز