مصرع 11 وجرح العشرات في انفجارات بالفلبين

جثث خلفها انفجار القطار

لقي 11 شخصا مصرعهم وجرح عشرات في سلسلة انفجارات متقاربة التوقيت هزت مانيلا، وجعلت سكانها يعيشون في حالة من الرعب. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الانفجارات التي وقعت ظهرا بالتوقيت المحلي. وكانت السلطات قد اتهمت من قبل المقاتلين المسلمين في جنوب الفلبين بالوقوف خلف هجمات بالقنابل وقعت سابقا في العاصمة وجنوب البلاد. وندد متحدث باسم الرئيس إسترادا بالانفجارات، ووصفها بأنها عمل جبان وغادر، ونفى الاشاعات التي راجت وقالت إنها من تدبير الحكومة.

يذكر أن الشرطة الفلبينية كانت اعتقلت شقيق (القذافي جانجلاني، قائد مقاتلي جماعة أبوسياف) أوائل هذا الأسبوع، لحيازته أسلحة بحسب مصادر الشرطة. وألمح المتحدث باسم الشرطة إلى احتمال أن تكون الانفجارات وقعت انتقاما لاعتقال شقيق جانجلاني.

وتعد جماعة أبو سياف المجموعة الأصغر والأعنف بين مجموعات المقاتلين المطالبين بانفصال الأقاليم الجنوبية عن مانيلا.

الشرطة تبحث عن دليل بين الأنقاض
وقالت الشرطة الفلبينية إن انفجارا استهدف قطارا مزدحما أثناء مغادرته إحدى المحطات، بينما استهدف انفجار ثان متنزها قرب السفارة الأميركية، وثالث في محطة للحافلات، وآخر قرب محطة الكهرباء. ووقع انفجار آخر بالقرب من أحد الفنادق الراقية أدى إلى مصرع شرطي كان يحاول تفكيك قنبلة زرعت في الموقع.

وذكرت محطات إذاعية محلية أن حافلة انفجرت في أحد الأحياء الشمالية في العاصمة، كما انفجرت سيارة جيب قرب المطار الدولي. ولم تذكر المحطات أي حصيلة لضحايا الانفجارين.

وقال المتحدث باسم الشرطة إن أخطر الانفجارات وقع في قطار مزدحم، وأدى إلى مقتل تسعة أشخاص على الأقل، وجرح أكثر من ثلاثين آخرين.

وقالت مصادر شرطة مانيلا إن قواتها وضعت في حالة تأهب قصوى، ونشرت تعزيزات في الأماكن العامة في العاصمة.

المصدر : وكالات