بكين تتهم مستثمرين تايوانيين بالتورط في حريق الملهى

تظاهرة لأهالي الضحايا
ألقى محققون صينيون باللوم على شركاء تايوانيين في مجمع تجاري أدى اشتعال حريق فيه إلى مقتل 309 أشخاص في مدينة لويانغ ليلة الاحتفال بأعياد الميلاد. وكانت النيران قد اشتعلت في المجمع الذي يضم ملها كان مزدحما ساعة الحريق.

وقال مسؤول صيني إن الإدارة المحلية للمبنى، الذي يملك مستثمرون تايوانيون متجرا ومخزنا فيه، تتحمل جزءا من المسؤولية.

ونقلت صحيفة تشاينا ديلي عن خبير إطفاء في الشرطة الصينية تأكيده أن أصحاب متجر دينس ومخزن دونجدو التايوانيين يتحملون المسؤولية الكاملة عن وقوع الكارثة لعدم اهتمامهم بمعايير السلامة.

وأشارت تقارير إلى اعتقال مشتبه بهم في إطار التحقيقات الجارية حاليا لمعرفة أسباب الحادث. وقالت وكالات أنباء محلية أمس إن السلطات ألقت القبض على أربعة من عمال اللحام كانوا يعملون بصورة غير قانونية في المركز التجاري.

وأضافت إن فريق المحققين يعتقد أن عمال اللحام تسببوا في الحريق الذي امتد إلى الملهى. وقد فروا من المكان دون الإبلاغ عن الحادث.

وأكد شهود عيان أن منطقة لويانغ الواقعة في وسط الصين اكتظت بقوات الشرطة التي اعترضت مظاهرة لأقارب الضحايا هي الثانية لهم بعد مسيرة ضخمة جرت أمس اتهموا فيها المسؤولين المحليين بالإهمال وعدم المبالاة.

وانتقد المتظاهرون بشدة خدمات الطوارئ الصينية لعدم استجابتها السريعة للحريق. وحملوا على بعض المسؤولين المحليين بسبب ما اعتبروه محاولتهم التستر على أسباب اندلاع الحريق، وطالبوا بتعويضات من الحكومة وملاحقة المتسببين بالحادث.

واختنق أغلب الضحايامن جراء الدخان المنبعث من الحريق وبسبب قلة مخارج طوارئ وعدم وجود أجهزة لإطفاء الحريق أو أجراس للإنذار.

المصدر : رويترز