سيرغييف: التعاون الروسي الإيراني عامل استقرار

سرغييف مع خاتمي
أكد وزير الدفاع الروسي إيغور سيرغييف أن التعاون العسكري بين روسيا وإيران يشكل قاعدة جيدة لأمن المنطقة واستقرارها. وقال سيرغييف لدى وصوله طهران في زيارة رسمية تستغرق ثلاثة أيام إن روسيا لن تنتهك أي معاهدات دولية بتعاونها العسكري مع إيران، مستبعدا التوقيع على صفقات عسكرية أثناء هذه الزيارة.

وكانت روسيا قد أكدت للولايات المتحدة في وقت سابق من هذا الشهر أنها لن تبيع أسلحة هجومية إلى إيران، التي تقول واشنطن إن لديها برنامجا نشطا لتصنيع الأسلحة النووية وإنها تدعم ما وصفته "بجماعات إرهابية" مناهضة للغرب.

وتزايدت المخاوف الأميركية من العلاقات العسكرية بين موسكو وطهران في الفترة الأخيرة بعدما قررت روسيا الانسحاب من اتفاق مبرم عام 1995 يقضي بعدم بيع أسلحة تقليدية إلى إيران.

وزار مسؤولون أميركيون موسكو لإبداء مخاوفهم وضمان ألا تشمل أي صفقات جديدة مع إيران تقنية قد تستغلها طهران في تطوير صاروخها شهاب-3 الذي يبلغ مداه 1500 كلم تقريبا. وقال وزير الدفاع الإيراني علي شمخاني في وقت سابق من هذا الأسبوع إن إيران ترغب بزيادة تعاونها العسكري مع روسيا. وأوضح أن الموقع الجغرافي للبلدين في هذه المنطقة الحساسة من العالم يقتضي تعاونا وثيقا بينهما في كافة المجالات.

وتسعى إيران إلى شراء صواريخ إس 300 المضادة للطائرات ومروحيات من نوع ميغ-17 ومقاتلات سوخوي إضافة إلى عدد من الدبابات، حسبما أوردت ذلك وكالة أنباء إنترفاكس الروسية.

تجدر الإشارة إلى أن هذه الزيارة هي الأولى لوزير دفاع روسي إلى إيران منذ قيام الثورة الإسلامية في عام 1979.

المصدر : وكالات