تايبيه: المعارضة تصعد الضغط للإطاحة بالرئيس

متظاهر يعرب عن احتجاجه في وجه رجل شرطة تايواني
صعد حزب المعارضة الرئيس في تايوان الضغط على الرئيس التايواني تشن تشوي بيان للتنحي عن السلطة، ونظمت مظاهرة احتجاج ضخمة لمطالبته بتحمل المسؤولية عن ارتفاع معدل البطالة في البلاد، وانخفاض أسعار الأسهم في البورصة. وسار نحو عشرة آلاف متظاهر في شوارع العاصمة تايبيه وهم يرددون هتافات تطالب الرئيس التايواني بالاستقالة.

وقام قائد المظاهرة تشن تشان تشيه وهو عضو في البرلمان واللجنة المركزية للحزب القومي التايواني بتحطيم صحون في إشارة إلى العبارة الصينية (حطم صحن أرز) إذا فقد أحدهم وظيفته.

وأكد تشيه أن الاقتصاد التايواني يشهد اليوم انهيارا أكثر من أي وقت مضى. وقال: "إذا لم نعبر عن آرائنا، فسيظل الرئيس يأكل وينام جيدا"، في إشارة إلى تصريح للرئيس التايواني قال فيه إن انخفاض أسعار الأسهم في البورصة لا يقلقه ولا يسبب له أي مشاكل في الأكل والنوم.

ووحد القوميون، الذين أطاح بهم الرئيس بيان في انتخابات  مارس/آذار الماضي، جهودهم مع ثاني وثالث أكبر حزبين في الجزيرة وقدموا اقتراحا للبرلمان الأسبوع الماضي يطالب بعزل الرئيس.

لكن الائتلاف المعارض قال إنه لن يحاول إجبار الرئيس على التخلي عن السلطة في الوقت الحالي. ويقول مراقبون إن ذلك يرجع إلى أن استطلاعات الرأي أظهرت أن دعوات عزل الرئيس لا تحظى بشعبية في صفوف سكان الجزيرة.

وكانت شعبية تشن قد شهدت تدهورا ملحوظا بعد مضي سبعة أشهر فقط من توليه السلطة. وقد أدت الفوضى السياسية وعجز البرلمان عن إيجاد حلول لمشاكل البلاد إلى تدهور قيمة الأسهم, مما ألقى بظلاله على الجوانب الحياتية الأخرى في البلاد.

المصدر : رويترز