صحيفة فلبينية تتهم إسترادا بالتنصت علىالقضاة

إسترادا مع جنود معاقين
اتخذت محاكمة الرئيس الفلبيني جوزيف إسترادا منعطفا جديدا بعد إثارة قضية تنصت على هواتف بعض أعضاء مجلس الشيوخ الذين يتولون محاكمة الرئيس لمعرفة مواقفهم من المحاكمة.

فقد أبلغت صحفية فلبينية تدعى كريستين هيريرا مجلس الشيوخ الذي ينظر في التهم الموجهة لإسترادا أن إدارة الرئيس الفلبيني تتنصت على هواتف القضاة والادعاء.

وأكدت الصحيفة أن أسماء خمسة من أعضاء مجلس الشيوخ المقربين من إسترادا لم تظهر في قائمة المسؤولين الذين خضعت هواتفهم للمراقبة، إذ إن الرئيس متأكد من تصويتهم لصالحه في المحكمة, لكن أحد المسؤولين الخمسة وصف هذه المزاعم بأنها كاذبة.

ورفضت الصحفية الفلبينية تحديد المصدر الذي حصلت منه على هذه المعلومات التي تشير إلى أن الهدف من التنصت كان إعطاء إسترادا صورة عن توجهات القضاة ومدى حجم المؤيدين لعزله.

من جهة أخرى نفى الرئيس الفلبيني ملكيته لحساب مصرفي يقول الادعاء إنه المفتاح الرئيسي لإدانة الرئيس بتهم الفساد والرشوة وخيانة الثقة وانتهاك الدستور الموجهة إليه. ورفض إسترادا التعليق على إجراءات تقوم بها المحكمة للكشف عن حساباته السرية، واكتفى بالقول إن الأمر أمام القضاء.

وكان الادعاء قد أكد أن الوثائق المصرفية التي أثير حولها الكثير من الجدل تتضمن شيكا بقيمة 2,8 مليون دولار وقع عليه إسترادا تحت اسم مستعار استخدمه في شراء منزل لإحدى خليلاته.

يذكر أن تصويت مجلس الشيوخ المؤلف من 22 عضوا بأغلبية الثلثين يكفي لإدانة إسترادا بأي من التهم الموجهة ضده ومن ثم عزله.

المصدر : وكالات