رئيس المكسيك الجديد يصالح الثوار الهنود

فوكس في اليوم الأول من رئاسته
تعهد الرئيس المكسيكي الجديد فيشينتي فوكس في اليوم الأول من توليه السلطة بسحب القوات الحكومية من ولاية تشيباس الجنوبية وإعطاء الولاية مزيدا من الحكم الذاتي. ولبى بذلك أحد المطالب الرئيسية لثوار جبهة زاباتيستا المنحدرين من أصل هندي.

وفي وقت لاحق أكد مستشار الأمن القومي لفوكس أن المكسيك بدأت في سحب بعض قوات الجيش من المناطق التي يسيطر عليها الثوار من أصل هندي في ولاية تشيباس بناء على رغبة فوكس في حل هذا الصراع.

وكان فوز فوكس في الانتخابات في الثاني من يوليو/ تموز الطريق أمام إحلال السلام في هذه الولاية الفقيرة حيث أعلن ثوار جبهة زاباتيستا تمردهم مطلع عام 1994. وجاء تولي فوكس السلطة لينهي حكم الحزب الثوري التأسيسي الذي استمر 71 عاما. ومهد الطريق أمام احترام حقوق وثقافة عشرة ملايين شخص ينحدرون من أصول هندية في المكسيك.

فوكس بين أفراد شعبه

وقد أدى فوكس القسم الدستوري رئيسا للمكسيك أمس ثم تقلد وشاح الرئاسة في احتفال جرى في البرلمان المكسيكي. واصطف آلاف المكسيكيين في شوارع العاصمة للترحيب برئيسهم الجديد مرددين الهتافات باسمه حيث يرون فيه رمزا لفجر جديد من الحرية والرخاء. كما ردد نواب البرلمان صيحة فوكس التي طالما أطلقها خلال حملته الانتخابية داعيا إلى التغيير (اليوم.. اليوم وليس غدا). وقال فوكس بعد أداء اليمين "سيكون هناك فجر جديد في المكسيك وتشيباس".

تجدر الإشارة إلى أن فوكس وهو زعيم محافظ ورئيس لحزب العمل الوطني وعد بحكم البلاد بطريقة ديمقراطية وبانتشال مواطني المكسيك البالغ عددهم 40 مليون نسمة من الفقر وبتحسين الخدمات الصحية والتعليمية وبمحاربة الجريمة والفساد.

المصدر : وكالات