غانا: مرشح المعارضة أقرب للفوز بالرئاسة

تفيد الأنباء الواردة من غانا أن مرشح المعارضة الرئيسي لا يزال متقدما على منافسه مرشح الحزب الحاكم، في وقت لقي فيه سبعة أشخاص على الأقل مصرعهم، في أحداث عنف صاحبت الانتخابات في إحدى المدن الغانية.

وذكرت نتائج الفرز، التي اكتملت في أكثر من نصف الدوائر الانتخابية البالغ عددها مائتي دائرة، أن مرشح المعارضة جون كوفور يتقدم بنسبة 52,81% من الأصوات على منافسه نائب الرئيس الغاني جون أتا ميلس الذي حصل على 41,02%. بينما توزعت بقية الأصوات بين المرشحين الآخرين الذين أقر معظمهم بالهزيمة.

وقالت هيئة الانتخابات في غانا إنها سترجئ إعلان بقية النتائج حتى اكتمال الفرز في جميع الدوائر الانتخابية، وإعلانها مرة واحدة تجنبا لحدوث أي فوضى في البلاد.

وأكد الحزب الوطني الجديد الذي يتزعمه كوفور أنه واثق من فوز مرشحه في الانتخابات، وقال الأمين العام للحزب دانيال بوتوي في تصريحات صحفية إن النتائج قد ظهرت في 192 دائرة، وأفاد أن الأمور تسير بهذا الاتجاه.

وأعلن حزب المؤتمر الوطني الديمقراطي الحاكم عدم تسليمه بالهزيمة، وقال إن كوفور حصل على أقل من 50% من الأصوات، وإن الأمر يستدعي إجراء جولة جديدة من الانتخابات.

أعمال عنف
في الوقت نفسه قالت الإذاعة الرسمية في غانا إن سبعة أشخاص على الأقل قتلوا، في أعمال عنف وقعت بين أنصار الحزب الوطني الجديد والمؤتمر الوطني الحاكم في مدينة باوكو شمال البلاد، بالقرب من الحدود مع بوركينا فاسو.

وأضافت أن النيران أضرمت في العديد من المباني، وأن العديد من القرويين هجروا منازلهم، وقد فرضت السلطات المحلية حظر التجول في المدينة ليلا، كما نشرت قوات أمن إضافية.

يذكر أن الرئيس الغاني جيري رولينجز الذي استولى على السلطة في انقلاب عسكري لم يتمكن من ترشيح نفسه لفترة رئاسية ثالثة، بعد فوزه في انتخابات عامي 1992 و1996، نظرا لأن الدستور يمنع الترشيح لأكثر من فترتين بسبب قيود دستورية. ومن المقرر أن يترك الرئاسة في السابع من يناير/كانون الثاني بعد أن حكم غانا لـ19 عاما.

المصدر : رويترز