قمة آسيان تركز على التعاون الاقتصادي والعلمي

بعض من قادة دول آسيان
بدأت في سنغافورة اليوم أعمال قمة رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان). وشدد المشاركون في قمة هذا العام على أهمية تعزيز التعاون العلمي والاقتصادي بين دول الرابطة بتوقيع معاهدة للتجارة الحرة بالتواقيع الرقمية.

وأطلق علىالمعاهدة اسم "معاهدة العمل الرقمي لدول آسيان", وتركز هذه المعاهدة على أهمية تأسيس وسائل اتصال سريعة عبر الإنترنت لإلغاء الرسوم المفروضة على البضائع والخدمات التكنولوجية والإعلامية بحلول عام 2010.

وتسهل المعاهدة التجارة الإلكترونية بين سكان المنطقة بواسطة وضع قوانين وبنى تحتية للتواقيع الإلكترونية العامة. وتقدم معلومات عن الدول الأعضاء للمواقع السياحية والمكتبات الرقمية.

والتوقيع الإلكتروني (أو الرقمي) هو نسخة من التوقيع العادي ويخزن في ذاكرة الكمبيوتر على هيئة صورة رقمية. فإذا أراد شخص في تايلاند على سبيل المثال أن يبرم اتفاقا تجاريا مع آخر في فرنسا فبإمكان كل منهما إدخال توقيعه الإلكتروني داخل العقد المرسل بالبريد الإلكتروني. 

وتؤكد المعاهدة على أهمية وضع قوانين وسياسات تؤمن سلامة وفاعلية التجارة الإلكترونية للمستهلكين. كما تشدد على أهمية توفير الحماية القانونية، إذ أن الآسيويين يخشون الاتجار على شبكة الانترنت.

وتعد معاهدة اليوم أول اتفاقية دولية توقع رقميا بين مجموعة واسعة من القادة, لكنها ليست الأولى في العالم. 

محادثات جانبية:
وقد اتخذ اجتماع قادة آسيان العشرة أهمية جديدة هذا العام بعد أن تم التوصل إلى اتفاق بين زعماء كل من الصين واليابان وكوريا الجنوبية لعقد قمة سنوية بينهم.

وكان كل من رئيس الوزراء الصيني زو رونجي ورئيس الوزراء الياباني يوشيرو موري ورئيس كوريا الجنوبية كيم داي جونغ قد اتفقوا أثناء المحادثات الجانبية على هامش القمة على عقد قمة سنوية.

وتحدث قادة آسيان أثناء عمليات التحضير للقمة عن أهمية إقامة علاقات اقتصادية أقوى مع الصين واليابان وكوريا الجنوبية الذين أسموهم (الشركاء الإضافيين الثلاثة).

مشاركة إسترادا:

جوزيف إسترادا مشاركا في القمة
ويشارك في قمة آسيان الحالية الرئيس الفلبيني جوزيف إسترادا رغم التهديدات الداخلية التي يواجهها والدعوات الدائمة له بالاستقالة.

وحث إسترادا قادة آسيان على التطلع نحو توسيع آثار النظرة المستقبلية لتتجاوز النظرة مرحلة التجارة الحرة المقترحة إذا ما كان الهدف هو التميز في هذه المنطقة.

المصدر : وكالات