حزب الرابطة الإسلامية الباكستاني يطرد أربعة من قادته

نواز شريف
قال السكرتير العام لحزب الرابطة الإسلامية الباكستاني سيرنجام خان إن الحزب طرد من صفوفه أربعة قادة انشقوا عنه. وجاء قرار الحزب الذي يتزعمه رئيس الوزراء الباكستاني المخلوع والمسجون نواز شريف بعد أزمة سياسية داخل الحزب استمرت أربعة أيام.

 وأضاف خان في مؤتمر صحفي "إننا أبعدناهم من أجل مصلحة الوطن والحزب"، مؤكدا أن الأعضاء الأربعة ليس لهم أي دور حاليا في الحزب منذ أن علقت اللجنة المركزية عضويتهم.

واتهم سكرتير الحزب الأعضاء الأربعة بالاستيلاء على مقر الحزب في إسلام أباد بالقوة يوم الاثنين الماضي.

ويعتبر الأعضاء الذين شملهم الإبعاد من قيادات الصف الأول وهم نائب رئيس الحزب محمد إعجاز الحق ووزير الداخلية السابق شودري شجاعت حسين وحاكم إقليم البنجاب السابق ميان محمد أزهر وزعيم جناح العمال في الحزب فاكر بخاري.

ويأتي الانشقاق في صفوف حزب الرابطة بعد موافقة نواز شريف على دخول حزبه في التحالف العريض المنادي باستعادة الديمقراطية والذي يشارك فيه منافسه التقليدي حزب الشعب الباكستاني بقيادة بنظير بوتو.

ويعارض المنشقون الأربعة، الذين طالبوا بعزل نواز شريف، أي تعاون لحزب الرابطة مع حزب الشعب على خلفية الصراعات السياسية بين الحزبين في الماضي.

من جانبها اتهمت كلثوم شريف زوجة زعيم الحزب الأعضاء المنشقين بالتعاون مع حكومة برويز مشرف العسكرية التي أطاحت بحكومة شريف العام الماضي قبل أن تحكم عليه بالسجن في أبريل/نيسان من العام الحالي.

المصدر : الفرنسية