محكمة أوروبية تنظر في قضية أوجلان

طفلة تحمل علما كرديا أمام صورة أوجلان

تبدأ المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان عقد جلسة استماع إلى الاستئناف المقدم من الزعيم الكردي عبد الله أوجلان الذي أصدرت محاكم تركية حكما بإعدامه.

وقد تدفق آلاف الأتراك والأكراد منذ الليل على ستراسبورغ لحضور هذه الجلسة، وفرضت السلطات الأمنية الفرنسية إجراءات مشددة في المدينة، تحاشيا لحدوث أي اضطرابات بين مؤيدي أوجلان ومعارضيه.

وستبدأ المحكمة النظر في الطلب وتحديد استيفائه الشروط القانونية التي تجعله مقبولا لديها. ومن المقرر أن يصدر قرار القبول أو الرفض خلال أسبوع، ولكن القرار النهائي حول الحكم سيستغرق عدة أشهر.

ويجيء نظر المحكمة الأوروبية لهذا الاستئناف بعد صدور تقريرين منفصلين من مؤسسات أوروبية هذا الشهر، تنتقد طريقة تركيا في تعاملها مع الأزمة الكردية، وسياستها في قبرص، وسجل حقوق الإنسان فيها بصفة عامة.

يشار إلى أن محكمة تركية كانت قد أصدرت حكما بإعدام الزعيم الكردي في يونيو/ حزيران من العام الماضي، بعد إدانته بالمسؤولية عن مقتل أكثر من ثلاثين ألف شخص خلال خمسة عشر عاما من القتال بين حزب العمال الكردستاني المحظور الذي يتزعمه والقوات الحكومية التركية.

وقد طلب أوجلان بعيد توقيفه عام 1999 من أنصاره وقف عملياتهم العسكرية ضد قوات الحكومة وإلقاء أسلحتهم. وتعهدت تركيا بتجميد إجراءات تنفيذ حكم الإعدام الصادر بحقه ريثما تنظر المحكمة الأوروبية في طلب الاستئناف الذي تقدم به محامو الدفاع، في خطوة يصفها المراقبون بأنها فرصة جيدة لنجاة أوجلان من تنفيذ الحكم.

وظل الزعيم الكردي منذ ذلك الحين يطالب بتسوية سلمية للمشكلة الكردية، إلا أن طلبه قوبل بالرفض من جانب أنقرة. وواصل الجيش التركي مطاردته لأنصار أوجلان الموجودين في تركيا، في الوقت الذي لجأ فيه نحو خمسة آلاف منهم إلى شمال العراق.

المصدر : الفرنسية