اللاجئة السورية مزون سفيرة لليونيسيف

مزون المليحان سفيرة نوايا حسنة لدى اليونيسيف (رويترز)
مزون المليحان سفيرة نوايا حسنة لدى اليونيسيف (رويترز)

عينت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) أمس شابة سورية في التاسعة عشر من عمرها تنشط في مجال التعليم كأول سفيرة للنوايا الحسنة لشؤون اللاجئين.

وقال نائب المدير العام التنفيذي للمنظمة جستن فورست إن مزون المليحان هي أول سفير نوايا حسنة لليونيسيف له وضعية لاجئ.

وهربت مزون المليحان، من الصراع في سوريا عام 2013 وعاشت لاجئة في مخيم الزعتري للاجئين في الأردن قبل أن يعاد توطينها في بريطانيا.

وقالت المنظمة أن مزون حصلت على دعم اليونيسيف أثناء وجودها في الزعتري حيث بدأت دعوتها إلى حصول الأطفال على حق التعليم، وخاصة الفتيات منهم خلال الأشهر الـ18 التي قضتها في المخيم.

وذكرت مزون في بيان صادر عن اليونيسيف "حتى عندما كنت صغيرة كنت أعرف أن التعليم هو المفتاح إلى مستقبلي، لذلك عندما فررت من سوريا، الأشياء الوحيدة التي أخذتها معي كانت الكتب المدرسية".

وتابعت "كلاجئة، رأيت ما يحدث عندما يجبر الأطفال على الزواج المبكر أو العمل اليدوي، إنهم يخسرون التعليم ويخسرون مستقبلهم".

وسافرت مزون مؤخرا مع اليونيسيف إلى تشاد والتقت بأطفال أجبروا على ترك المدرسة بسبب النزاع في منطقة بحيرة تشاد.

المصدر : أسوشيتد برس + الألمانية

حول هذه القصة

داهمت الأمطار الغزيرة مخيم الزعتري للاجئين السوريين في الأردن، وتسببت -إلى جانب الرياح العاتية- بتطاير مئات الخيام وتدمير محتوياتها، ويعيش السكان في المخيم وأماكن أخرى ظروفا صعبة فاقمتها العاصفة "هدى".

المزيد من تعليمي
الأكثر قراءة