بروكسل تقاضي دولا أوروبية رفضت استقبال لاجئين

زعماء دول وسط أوروبا المعروفة بمجموعة فيسغراد يجمعهم التوافق على رفض المهاجرين (رويترز-أرشيف)
زعماء دول وسط أوروبا المعروفة بمجموعة فيسغراد يجمعهم التوافق على رفض المهاجرين (رويترز-أرشيف)

قررت المفوضية الأوروبية رفع دعوى قضائية أمس الثلاثاء ضد جمهوريات التشيك والمجر وبولندا لامتناعها عن استقبال لاجئين، وهو ما رفضته التشيك وبولندا.

وقال بيان للمفوضية أمس الثلاثاء إنها حثت الدول الثلاث مرارا على إعادة توطين اللاجئين "أو التعهد بذلك على الأقل"، مضيفا أنها لم تقم بأي تحرك" في انتهاك لالتزاماتها القانونية". وزاد البيان" لذا فقد تقرر رفع دعوى انتهاك بحقها".

ورفضت الحكومتان البولندية والمجرية -وهما معروفتان بالتوجهات القومية وتتخذان موقفا مشككا في الاتحاد الأوروبي- قبول أي شخص بموجب خطة وافق عليها أغلب زعماء الاتحاد الأوروبي في 2015 لنقل مهاجرين من دولتي الحدود الخارجية للتكتل، وهما إيطاليا واليونان للمساعدة في تخفيف العبء عنهما.

وكانت من المفترض بجمهورية التشيك -وهي إحدى جمهوريات وسط أوروبا الشيوعية سابقا- أن تستقبل في البداية 2600 مهاجر لغاية سبتمبر/أيلول المقبل، لكنها قبلت 12 شخصا لتعود بعد ذلك وتقول إنها لن تستقبل المزيد.

وقال مفوض الهجرة في الاتحاد الأوروبي ديمتريس أفراموبولوس في مؤتمر صحفي "أشعر بأسف أن أرى أنه على الرغم من دعواتنا المتكررة للتعهد بنقل المهاجرين لم تتخذ جمهورية التشيك والمجر وبولندا الإجراء اللازم".

 وأضاف "لهذا السبب قررت المفوضية بدء إجراءات ضد هذه الدول الثلاث الأعضاء لمخالفتها التعهدات.. أتمنى بصدق أنه ما زال من الممكن أن تراجع هذه الدول الأعضاء موقفها وتساهم بشكل عادل".

وردا على ذلك قال رئيس الوزراء التشيكي بوغوسلاف سوبوتكا أمس إن "جمهورية التشيك لا تتفق مع نظام نقل (المهاجرين) فيما يتعلق بالوضع الأمني المتدهور في أوروبا وخلل نظام الحصص، لن أشارك في ذلك". ومضى قائلا إن نظام الحصص لا يحظى بشعبية في بلاده إلى جانب أنه أدى لخفض ثقة المواطنين بالاتحاد الأوروبي.

وفي وارسو قال رافاييل بوهينيك المتحدث باسم حكومة رئيسة الوزراء المحافظة بياتا شودلو إن القيادة البولندية لا توافق على قرار المفوضية. وأضاف" منذ البداية أوضحنا أن فرض نظام نقل البشر ليس حلا جيدا لأزمة اللجوء".

المصدر : وكالات