عودة طوعية لمهاجرين غامبيين احتجزوا بليبيا

عائد إلى غامبيا تحدث عن تعذيب للمهاجرين واحتجازهم بمعسكرات في طرابلس (رويترز)
عائد إلى غامبيا تحدث عن تعذيب للمهاجرين واحتجازهم بمعسكرات في طرابلس (رويترز)

وصل إلى العاصمة الغامبية بانغول أمس الثلاثاء 169 غامبيّاً قادمين من ليبيا في إطار برنامج للعودة الطوعية مخصص للمهاجرين غير النظاميين الذين حاولوا الوصول إلى أوروبا عبر الصحراء لكن رحلتهم توقفت في ليبيا.

وتضم المجموعة العائدة شبانا في العشرينات من أعمارهم وهي الفئة التي تمثل غالبية المهاجرين الاقتصاديين القادمين من الدول الإفريقية، وشوهد بينهم بعض النساء والأطفال، وعادة ما يصل المهاجرون إلى ليبيا كمحطة يعبرون منها البحر المتوسط في سبيلهم إلى أوروبا.

وباشر القادمون الذين بدا التعب على ملامحهم فور وصولهم، بتعبئة قسائم خاصة بجوازات المرور المؤقتة التي أعطيت لهم.

وكان غالبية العائدين قد غادروا غامبيا قبل نحو عام، ورتبت حكومة بلادهم والمنظمة الدولية للهجرة أمر إطلاقهم من مراكز الاحتجاز في طرابلس ومناطق ليبية أخرى.

ويوفر "مشروع المساعدة على العودة الطوعية" الذي ترعاه المنظمة رحلة طيران لمن يرغب من المهاجرين غير النظاميين الذين وصلوا إلى ليبيا، في العودة إلى أوطانهم.

وشكا أحد العائدين -وهو جندي سابق يدعى مودو بادجي- من سوء المعاملة قائلا "ليبيا مثلت كابوسا بالنسبة لنا. الناس كانوا يضربونني بالعصا كأنني حيوان"، وأضاف أنه تعرض للضرب على يد عصابات التهريب وانتهى به الأمر في معسكر مكتظ بالمهاجرين في طرابلس.

المصدر : رويترز