المجر تستعين بجيشها لمنع عبور اللاجئين

دورية للجيش المجري عند إنشاء الساتر المعدني عام 2015 (رويترز-أرشيف)
دورية للجيش المجري عند إنشاء الساتر المعدني عام 2015 (رويترز-أرشيف)

لجأت المجر إلى الجيش في مساعيها لضبط دخول اللاجئين من حدودها الجنوبية مع صربيا، حيث دشن وزير الدفاع المجري ستيفان سيميشكو أمس الاثنين قاعدة عسكرية صغيرة على الحدود مع صربيا.

وخاطب سيميشكو العسكريين في القاعدة خلال حفل التدشين، قائلا إن مهمتهم تتركز في حماية الحدود "بحيث يتعذر على مئات الآلاف التجول عبر البلاد"، في إشارة إلى تدفق اللاجئين عام 2015 إلى المجر في طريقهم إلى بلدان شمال أوروبا وغربها الغنية.

وتضم القاعدة نحو تسعين حاوية ستؤوي نحو 150 جنديا في منطقة هرسيغزانو على بعد 220 كيلومترا إلى الجنوب من العاصمة بودابست.

وكان رئيس الحكومة المجري فيكتور أوربان قد أكد الأسبوع الماضي الانتهاء من بناء جدار على الحدود مع صربيا مزود بأجهزة مراقبة متطورة. وقال "يمكن للشعبين النمساوي والألماني النوم والشخير لأن المجريين يمكنهم حماية الحدود الخارجية لأوروبا".

المصدر : أسوشيتد برس

حول هذه القصة

أعلنت المجر عن جدار جديد لصد المهاجرين على حدودها مع صربيا به كاميرات للرؤية الليلية ومجسات حرارية. جاء ذلك بعد عامين من إقامة جدار للحيلولة دون انتقال المهاجرين لغرب أوروبا.

عقد ضباط بشرطة المجر ويوروبول مؤتمرا صحفيا في بودابست لتوضيح مسار التحقيق في قضية الـ71 لاجئا التي أحدثت صدمة في أوروبا، على أن يتم تسليم أوراق القضية للادعاء العام بالمجر.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة