تحضيرات لاستقبال 500 لاجئ سوري وعراقي بفرنسا

هولاند (يسار ) ووزيرا التنمية والداخلية الفرنسيان خلال مراسم توقيع المشروع في قصر الإليزيه (رويترز)
هولاند (يسار ) ووزيرا التنمية والداخلية الفرنسيان خلال مراسم توقيع المشروع في قصر الإليزيه (رويترز)

دشنت الحكومة الفرنسية وجمعيات خيرية مسيحية أمس الثلاثاء مشروعا لجلب خمسمئة لاجئ سوري وعراقي من لبنان إلى فرنسا، للحيلولة دون توجههم بحرا عبر مهربين لدخول أوروبا.
 
وجرى توقيع اتفاقية بهذا الصدد في قصر الإليزيه في باريس بحضور وزيريْ الداخلية برونو ليرو والتنمية والفرنكوفونية جون ماري ليغوين، على أن يتوجه بموجبها لاجئون معرضون للخطر ويعيشون حاليا في لبنان إلى فرنسا في غضون 18 شهرا.
 
وقال الرئيس فرانسوا هولاند خلال توقيع الاتفاق "إن أوروبا وفرنسا تواجهان موجة من اللاجئين لم يسبق لها مثيل.. وهي تزيد بسبب الحروب، وخصوصا في العراق وسوريا، والصراعات التي يجب ألا ننساها في أفريقيا في السودان وجنوب السودان، وأعمال العنف التي تُرتكب في عدد من الدول التي نعرفها، إريتريا. وهناك أيضا الإرهاب أو التعصب الذي يدفع الناس لترك أوطانهم بحثا عن السلامة والهدوء في أوروبا."
 
يُشار إلى أن هذا المشروع نجح سابقا في إعادة توطين مئات الأشخاص في إيطاليا حيث ساعد الأطفال على الاندماج في مدارس، كما وفر للآباء منازل ووظائف وفصولا دراسية لتعلم اللغة.
         
 

المصدر : رويترز