إشادة أوروبية بتعاون تركيا بمواجهة أزمة اللجوء

لاجئون سوريون وإريتريون عند وصولهم مركز اللجوء بجزيرة لامبيدوزا الإيطالية (الجزيرة)
لاجئون سوريون وإريتريون عند وصولهم مركز اللجوء بجزيرة لامبيدوزا الإيطالية (الجزيرة)

خالد شمت-برلين

أشادت وكالة حماية الحدود الخارجية لـ الاتحاد الأوروبي (فرونتيكس) بتعاون السلطات التركية في مواجهة أزمة اللجوء المستمرة ومكافحة تهريب البشر.

وأثنى رئيس الوكالة فابريسي ليغيري -في مقابلة مع صحيفة رور ناخريشتن الألمانية- على ما وصفه بالتعاون المميز لـ أنقرة بتنفيذ تعهداتها باتفاقية استرداد اللاجئين الموقعة بينها والاتحاد الأوروبي في مارس/آذار الماضي.

وأوضح أن قيام تركيا بعد توقيع هذه الاتفاقية بـ ترحيل اللاجئين -الذين وصلوا أراضيها إلى الجزر اليونانية التي جاؤوا منها- أدى لتراجع حاد بأعداد طالبي اللجوء والمهاجرين الذين وصلوا القارة العجوز خلال عام 2016.

وقال ليغيري إن من بين نحو 350 ألف لاجئ ومهاجر وصلوا دول الاتحاد الأوروبي هذا العام جاء 180 ألفا عبر تركيا و170 ألفا من مصر وليبيا، ولفت إلى أن هذه الأعداد عكست تراجعا بعدد القادمين لأوروبا من تركيا بنسبة 97% مقارنة بأعداد عام 2015، وزيادة أعداد اللاجئين والمهاجرين القادمين من مصر وليبيا العام الحالي بنسبة 20%.

وأشار رئيس فرونتيكس إلى أن هذا التحول تسبب بتغير مسار موجات اللجوء والهجرة لدول الاتحاد من تركيا إلى طريق وسط البحر المتوسط، واعتبر أن ضغوط الهجرة الكبيرة الواقعة على أوروبا يأتي معظمها حاليا من أفريقيا، واستبعد تراجع أعداد طالبي اللجوء والمهاجرين القادمين لدول الاتحاد خلال عام 2017.

وتزامنت هذه التصريحات مع تأكيد رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر أن الاتفاقية الأوروبية التركية لاسترداد اللاجئين كان لها أثر فعال بمكافحة تهريب البشر عبر بحر إيجة هذا العام.

وأوضح يونكر -في مقابلة مع وسائل إعلامية ألمانية- أن الاتفاقية قلصت أعداد اللاجئين القادمين للجزر اليونانية من تركيا من عشرة آلاف شخص في المتوسط يوميا خلال عام 2015، إلى نحو مئة يوميا العام الحالي.

ووفقا لبيانات كشفت عنها المفوضية الأوروبية، أعادت اليونان 640 طالب لجوء وصلوا أراضيها إلى تركيا منذ توقيع اتفاقية اللاجئين حتى أكتوبر/تشرين الأول الماضي، في المقابل استقبل الاتحاد الأوروبي من تركيا خلال نفس الفترة 1833 لاجئا من سوريا.

المصدر : الجزيرة