السويد تعدل قوانينها.. واللاجئون قلقون

Sweden’s Prime Minister Stefan Lofven (R) and Deputy Prime Minister Asa Romson (L) present stricter rules for refugees seeking asylum in Sweden, during a news conference at the government headquarters in Stockholm, Sweden November 24, 2015. Sweden will introduce tighter border controls and asylum rules in a bid to reduce the number of asylum seekers reaching the country, the government said on Tuesday. REUTERS/Janerik Henriksson/TT News AgencyATTENTION EDITORS - THIS IMAGE WAS PROVIDED BY A THIRD PARTY. IT IS DISTRIBUTED EXACTLY AS RECEIVED BY REUTERS, AS A SERVICE TO CLIENTS. FOR EDITORIAL USE ONLY. NOT FOR SALE FOR MARKETING OR ADVERTISING CAMPAIGNS. SWEDEN OUT. NO COMMERCIAL OR EDITORIAL SALES IN SWEDEN. NO COMMERCIAL SALES.
رئيس الوزراء لوفين والوزيرة أسا رومسون يعلنان تشديد قوانين إقامة اللاجئين (الفرنسية)

علي أبو مريحيل-أستوكهولم

حالة من القلق والارتباك الشديدين سادت الأجواء في معسكرات اللجوء بالسويد عقب إعلان الحكومة السويدية حزمة من المقترحات بشأن اتخاذ إجراءات وقرارات جديدة، للحد من تدفق المزيد من اللاجئين عبر حدودها.

وشملت القرارات التي تم الإعلان عنها في المؤتمر الصحفي -الذي عقده قبل يومين رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفين ووزيرة البيئة أسا رومسون- تعديل قوانين اللجوء.

وتنص التعديلات على منح اللاجئين تصاريح إقامة مؤقتة مدتها ثلاث سنوات بدلا من الإقامة الدائمة عدا بعض الفئات، مثل الأسر التي لديها أطفال، والشباب دون الـ18 القادمين دون ذويهم، بالإضافة إلى اللاجئين الذين تم توطينهم من خلال الأمم المتحدة.

وعلى الرغم من أن الحكومة السويدية لم تفصح عن توقيت تنفيذ القرارات الجديدة فإن ذلك لم يهدئ روع اللاجئين، خصوصا أولئك الذين ينتظرون الحصول على الإقامة الدائمة للم شمل عوائلهم التي لا تزال -حسب قولهم- ترزح تحت وطأة الحرب والموت في سوريا.

خيبة أمل
وتحدث مصطفى الحسن -وهو لاجئ سوري عمره 47 سنة- للجزيرة نت عن خيبة أمله بسبب تشديد إجراءات لم الشمل في السويد، وإضافة المزيد من شروط الإعالة بالشكل الذي يصعّب كثيرا استقدام زوجته وأولاده الثلاثة الذين ما زالوا يقيمون في الخيام التي نصبها سكان الريف في إدلب بعد أن قصف النظام منازلهم بالبراميل المتفجرة.

وقال "في ظل القوانين الجديدة تصبح السويد مثل أي دولة أوروبية أخرى لا طائل من اللجوء إليها، فنحن لم نأت هنا إلا هربا من الحرب، وطمعا في الإقامة الدائمة التي تخولنا لم شمل عوائلنا للعيش معا بأمن وسلامة وكرامة".

ولم يخف مصطفى رغبته في سحب بصمته من دائرة الهجرة في السويد والعودة إلى النمسا أو ألمانيا لتقديم أوراقه هناك على أمل الحصول على الإقامة الدائمة على الرغم من عدم قانونية ذلك، كونه يخالف اتفاقية دبلن التي تنص على دراسة قضية طالب اللجوء في أول بلد أوروبي يصل إليه ويبصم فيه.

‪شباب دون الـ18 لا تشملهم القرارات الجديدة‬ (الجزيرة)‪شباب دون الـ18 لا تشملهم القرارات الجديدة‬ (الجزيرة)

من جانبه، وصف سعيد المقداد (44 عاما) قرار الإقامة المؤقتة بالخديعة، معتبرا ما قامت به الحكومة السويدية خديعة للاجئين الذين اختاروا السويد نظرا إلى الامتيازات المعلنة التي توفرها لهم، والتي يأتي في مقدمتها اللجوء الدائم، وحق لم الشمل، بالإضافة إلى الحصول على الجنسية.

وأضاف المقداد "وفقا للقوانين الجديدة، يجب أن أبحث عن سكن وعمل بمفردي، بعد ذلك يجب أن أنتظر ثلاث سنوات حتى أستطيع سحب عائلتي، أي بعد تجاوز الاختبار الأول للحصول على الإقامة الدائمة".

مشاكل الاستيعاب
يشار إلى أن رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفين كان قد ذكر في معرض حديثه أن السويد استقبلت حوالي ثمانين ألف لاجئ في غضون شهرين فقط، وأن المؤسسات والجهات الحكومية المعنية تواجه الكثير من المشاكل بعد أن وصلت إلى حد لم تعد فيه قادرة على التعامل مع مسألة تدفق اللاجئين، مما اضطر العديد من هذه المؤسسات للإبلاغ عن قصورها في العمل.

وفي تعليقه على القرارات الجديدة، قال لوفين يؤلمني أن أقول إن السويد ليست قادرة على تلقي نفس المعدل من طالبي اللجوء كما في السابق.

وتابع قائلا "الآن يجب علينا أن نظهر للجميع أن السويد لم تعد قادرة على بذل المزيد من الجهود في مجال قضية الهجرة واللجوء، ولذلك فإن الهدف من الإجراءات التي أعلنتها الحكومة هو خلق مساحة من التنفس والراحة في البلاد بعد هذا الضغط الكبير".

وانتقد لوفين بشدة العديد من دول الاتحاد الأوروبي التي لم تتحمل مسؤولية متساوية للتعامل مع مسألة اللاجئين في العالم.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

Refugees approach the German border during a snow shower at the German-Austrian border near Wegscheid, Germany, 21 November 2015. The start of winter is also affecting the refugees in the border region.

أشبه بزورق مثقل بالحمولة يواجه أمواج البحر العاتية، أصبحت حياة الآلاف من اللاجئين الفارين من الحروب، فـ”رحلة الموت” لم تعد محنتهم الوحيدة، وإن نجوا من البحر فعلى البر مآس عدة.

Published On 24/11/2015
أطفال لاجئين بمركز للاجئين بأطراف العاصمة الألمانية برلين. الجزيرة نت

كشف تقرير رسمي ألماني حدوث تصاعد قياسي في أعداد اللاجئين القصر الذين وصلوا بلا مرافق للبلاد منذ بداية العام الجاري، ووصولا إلى أكثر من 57 ألفا.

Published On 24/11/2015
A stranded Iranian migrant has his lips shield as he sits on rail tucks at the borderline between Greece and Macedonia near the Greek village of Idomeni November 23, 2015. A dozen of other Iranian migrants are on hunger-strike for a second day following a denial of passage by Macedonian authorities. Balkan countries have begun filtering the flow of migrants to Europe, granting passage to those fleeing conflict in the Middle East and Afghanistan but turning back others from Africa and Asia, the United Nations and Reuters witnesses said. REUTERS/Yannis Behrakis

تلتئم اليوم بزغرب قمة لدول غرب البلقان لبحث قضيتي الأمن واللاجئين بحضور جو يايدن نائب الرئيس الأميركي، في وقت انتقدت الأمم المتحدة تضييق مقدونيا هامش حرية عبور اللاجئين باتجاه صربيا.

Published On 25/11/2015
(FILE) A file photograph showing French Prime Minister Manuel Valls answers a question during the questions to the government at the French Parliament in Paris, France, 17 November 2015. Manuel Valls on 19 November 2015 has warned that France could face chemical or biological attack from terror groups.

حث رئيس الحكومة الفرنسية الاتحاد الأوروبي على إعلان أنه لم يعد قادرا على استقبال مزيد من اللاجئين، في حين أعلنت النرويج أنها ستشدد إجراءات التفتيش على حدودها ابتداء من الخميس.

Published On 25/11/2015
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة