لمساعدة 17 مليون يمني.. الأمم المتحدة بحاجة إلى مليارات الدولارات

الجوع والفقر يعصف بكثير من الأسر والأطفال في اليمن كما رصدتها أوكسفام
الفقر والجوع يعصفان بكثير من الأسر والأطفال في اليمن (الجزيرة)

قالت الأمم المتحدة إنها بحاجة إلى 4.3 مليارات دولار خلال العام الراهن لمساعدة ملايين الأشخاص في اليمن، في وقت يعقد فيه اليوم الاثنين مؤتمر للمانحين في جنيف في محاولة لجمع الأموال.

وتحتاج منظمات الإغاثة الإنسانية لهذه المبالغ لمساعدة 17.3 مليون شخص في اليمن، حيث أدت الحرب إلى مقتل الآلاف منذ العام 2015، وأغرقت أفقر دول شبه الجزيرة العربية في إحدى أكثر الأزمات الإنسانية خطورة في العالم. وتزيد الأزمة المناخية من حدة الوضع.

وفي المجموع، سيحتاج ثلثا سكان البلاد، أي أكثر من 21 مليون نسمة، إلى شكل من أشكال المساعدة خلال هذه السنة.

وتفيد المنظمة الدولية بأن المبالغ القياسية لهذه المساعدات لمواجهة أزمة متعددة الأوجه تحتاج إلى جهود هائلة من الدول المانحة، و"من دون هذا الدعم المستدام لعملية مساعدة اليمن ستكون حياة ملايين اليمنيين على المحك، وجهود وضع حد نهائي للنزاع أكثر صعوبة".

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الذي يحضر اليوم الاثنين مؤتمرا تنظمه السويد وسويسرا، إن "المجتمع الدولي يملك السلطة والوسائل لإنهاء هذه الأزمة. يبدأ ذلك بتمويل ندائنا والالتزام بدفع هذه الأموال سريعا".

وأضاف في بيان "معا يمكننا أن نقلب مسار المعاناة. فلنمنح الشعب اليمني الأمل".

وفي العام 2022، حصلت الأمم المتحدة على أكثر من 2.2 مليار دولار، مما سمح لها بمساعدة نحو 11 مليون يمني شهريا مع توفير الغذاء والمأوى لهم فضلا عن التعليم.

المصدر : الفرنسية