جماعات حقوقية فلسطينية تشكك بنزاهة المدعي العام للجنائية الدولية وترفض لقاءه

International Criminal Court's chief prosecutor Karim Khan
المنظمات اتهمت كريم خان بمزاولة عمله بأسلوب متحيز وغير مهني (الأناضول)

شككت جماعات حقوقية فلسطينية في نزاهة المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية، كريم خان، ورفضت لقاءه أمس السبت، متهمة إياه بالتعامل بشكل غير متكافئ مع اتهامات متبادلة بين إسرائيل والفلسطينيين بانتهاكات حقوقية.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي في مدينة رام الله وسط الضفة الغربية عقده 3 من ممثلي المؤسسات الحقوقية، وهي مؤسسة الحق، والهيئة المستقلة لحقوق الإنسان، ومركز القدس للمساعدة القانونية.

وقررت المنظمات عدم التعاطي مع زيارة خان إلى فلسطين بسبب شكوك في نزاهته. وحملته مسؤولية ما يجري من تدهور في دور هذه المحكمة وتسييسها.

وقال المدير العام للهيئة المستقلة لحقوق الإنسان، عمار الدويك: "بصفتنا منظمات فلسطينية لحقوق الإنسان، قررنا ألا نجتمع معه". وأضاف "أعتقد أن طريقة التعامل مع هذه الزيارة تظهر أن السيد خان لا يزاول عمله بأسلوب مستقل ومهني".

وخان موجود في إسرائيل بعد أن تلقى دعوة من أسر الرهائن الإسرائيليين، ومن المزمع أن يجتمع مع بعض أفراد الأسر ومحاميهم.

واجتمع خان في وقت سابق أمس السبت مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله. وذكرت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا) أن عباس حثه على التحقيق في العمليات الإسرائيلية في غزة وفي الضفة الغربية المحتلة كذلك.

وانتقد المدير العام لمؤسسة الحق، شعوان جبارين، المدعي العام، وقال إنه جاء بدعوة من عائلات الضحايا الإسرائيليين وممثليهم القانونيين، في حين أن ممثلي الضحايا الفلسطينيين، بينهم محامون دوليون ومحليون، طلبوا لقاءه سابقا دون جدوى.

أما مدير مركز القدس للمساعدة القانونية عصام العاروري فقال إنه "كان من المفروض أن يصل كريم خان للضحايا في أماكنهم لا أن يُستدعوا للقائه، خلافا لخطته فيما يفعله في إسرائيل. هذا نوع من الانحياز".

ومنذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول، تاريخ تنفيذ عملية طوفان الأقصى، تواصل إسرائيل حربا مدمرة على قطاع غزة خلّفت دمارا هائلا في البنية التحتية وعشرات الآلاف من الضحايا المدنيين معظمهم أطفال ونساء، فضلا عن كارثة إنسانية غير مسبوقة.

المصدر : وكالات