مركز حقوقي يدين عرقلة إسرائيل دخول أجهزة طبية لغزة ويطالب بحماية المرضى الفلسطينيين

تحذيرات من مخاطر منع مرضى غزة من العلاج بالخارج
المركز اتهم السلطات الإسرائيلية بمنع توريد أجهزة التصوير المقطعي التي تُستخدم في كشف حالات المرضى (الجزيرة)

ندد مركز الميزان لحقوق الإنسان باستمرار عرقلة السلطات الإسرائيلية دخول أجهزة طبية إلى قطاع غزة، وطالب المجتمع الدولي بالتدخل لحماية المرضى الفلسطينيين.

وقال المركز الحقوقي الفلسطيني، في بيان، إن إسرائيل تواصل فرض حصارها المشدد على قطاع غزة للعام الـ16 على التوالي، وتشدد قيودها على حركة الأفراد والسلع والمواد الأساسية اللازمة لحياة السكان.

وذكر المركز أن سياسات إسرائيل تدفع إلى المزيد من تدهور الأوضاع الإنسانية لا سيما على صعيد القطاع الصحي في ظل عرقلة دخول إمدادات اللوازم الطبية.

وأوضح أن السلطات الإسرائيلية تمنع توريد أجهزة التصوير المقطعي التي تُستخدم في كشف وتشخيص حالات المرضى في قطاع غزة، مما يقوّض حق السكان في تلقي الرعاية الصحية المناسبة.

وبحسب المركز، تضع السلطات الإسرائيلية "شروطا مختلفة ومتغيرة، من حيث المورّد والمواصفات، وكلها محاولات لتبرير منع إدخال هذه الأجهزة" بدعوى إمكانية استخدامها المزدوج.

وطالب المركز الحقوقي المجتمع الدولي بالتحرك العاجل لـ"وقف الانتهاكات الإسرائيلية المتصاعدة والضغط لإنهاء حصار قطاع غزة، وضمان دخول إمدادات وإرساليات الأدوية والمعدات الطبية بحرية ودون عوائق".

المصدر : الألمانية