انتهاك "صارخ" للقيم.. السلطة تتهم إسرائيل باستخدام جثامين الشهداء في مختبرات طبية

المطالب الفلسطينية لا تتوقف بمطالبة إسرائيل بالإفراج عن جثامين الشهداء (الجزيرة)

اتهمت السلطة الفلسطينية إسرائيل باستخدام جثامين الشهداء التي تحتجزها في مختبرات طبية بالجامعات الإسرائيلية، ضمن حملة "إرهاب" لا تتوقف بحق الشعب الفلسطيني.

وقال رئيس الحكومة الفلسطينية محمد اشتية اليوم الاثنين خلال الاجتماع الحكومي الأسبوعي في رام الله "لا يتوقف إرهاب الاحتلال عن ارتكاب الجرائم بحق أبناء شعبنا، حيث بلغ عدد الشهداء الذين قضوا برصاص الاحتلال منذ مطلع هذا العام 78 شهيدا من بينهم 15 قاصرا".

وأضاف: تزيد سلطات الاحتلال من آلام المفجوعين على فقد أبنائهم باحتجاز جثامينهم، حيث تبين لنا أنه يتم استخدام تلك الجثامين في مختبرات كليات الطب بالجامعات الإسرائيلية (لم يسمها) في انتهاك صارخ لحقوق الإنسان وللقيم والمبادئ والأخلاق العلمية".

وطالب رئيس الحكومة الفلسطينية الجامعات العالمية بمقاطعة الجامعات الإسرائيلية المتورطة في احتجاز الجثامين.

كما دعا للضغط على الحكومة الإسرائيلية للتوقف عن انتهاكها لجثامين الشهداء، وأن تقوم بالإفراج الفوري عن جميع الجثامين المحتجزة لديها، كي يتمكن ذووهم من وداعهم بما يليق بهم ويحترم مشاعرهم.

​​​​​​​وحسب منسق الحملة الوطنية لاسترداد جثامين الشهداء، حسين شجاعية، تحتجز إسرائيل 104 جثامين، منذ العام 2015، بالإضافة إلى 256 جثمانا في مقابر خاصة منذ سنوات طويلة، يطلق عليها مقابر الأرقام.

 

المصدر : الجزيرة