طالب بالصفح مرارا.. البابا: ما حصل في مدارس السكان الأصليين بكندا إبادة جماعية

Pope Francis arrives for the weekly general audience at the Vatican
البابا: قدّمت اعتذاراتي وطلبت الصفح عن هذه العملية (رويترز)

وصف البابا فرانشيسكو مأساة المدارس الداخلية للسكان الأصليين في كندا بأنها ترقى إلى "إبادة جماعية"، وذلك في ختام رحلة إلى هذا البلد استمرت 6 أيام.

وخلال "رحلة التوبة" هذه التي قادت البابا من غرب كندا إلى كيبيك وصولا إلى المنطقة القطبية الشمالية في البلاد، طلب البابا الصفح مرات عدة من سكان البلاد الأصليين عن هذا النظام الذي قضى فيه ما لا يقل عن 6 آلاف طفل بين نهاية القرن الخامس عشر وتسعينيات القرن الماضي.

وقال البابا خلال مؤتمر صحافي في الطائرة التي تقله إلى روما "قدمت اعتذاراتي وطلبت الصفح عن هذه العملية التي هي إبادة جماعية".

وأضاف البابا "خطف أطفال وتغيير الثقافة وتغيير العقلية وتغيير التقاليد وتغيير العرق وتغيير ثقافة برمتها"، في إشارة إلى المدارس الداخلية لأطفال السكان الأصليين.

وأضاف "نعم إبادة جماعية هو مصطلح تقني، لم أستخدمه لأنه لم يخطر ببالي، لكني وصفت ما يرقى إلى مستوى الإبادة الجماعية، وهذا صحيح".

وأدخل 150 ألف طفل إلى هذه المدارس بالقوة، وتعرّض الكثير منهم لانتهاكات جسدية وجنسية، وقضى كثير منهم بعدما وقعوا ضحايا أمراض وسوء تغذية وإهمال.

وفي المحطة الأخيرة في إيكالويت عاصمة نونافوت في القطب الشمال الكندي، استُقبل البابا البالغ 85 عاما بأناشيد وسط المنازل الملونة.

وتطرق البابا فرانشيسكو في هذه المدينة -البالغ عدد سكانها نحو 7 آلاف نسمة ويمكن الوصول إليها جوا فقط- مجددا إلى "المعاناة الكبيرة" التي قاساها الأشخاص الذين وضعوا بالقوة في مدارس داخلية، من أجل "قتل الهندي في قلب الطفل".

وطالب بعض مستقبليه بإعادة قطع فنية للسكان الأصليين محفوظة في متاحف الفاتيكان منذ عقود، وفتح محفوظات المدارس الداخلية.

وكذلك طالبوا البابا بإلغاء مراسيم بابوية صادرة في القرن الخامس عشر، تسمح للقوى الأوروبية باستعمار أراضي الشعوب غير المسيحية.

المصدر : الفرنسية