مركز بتسيلم: جهاز التحقيق العسكري الإسرائيلي مجرد منظومة لطمس الحقائق

JERUSALEM, ISRAEL - JULY 28:  Police are on high alert during a demonstration on July 28, 2017 in Jerusalem, Israel. Religious leaders announced that following a recent terror attack the holy site of Al Aqsa mosque which was then partly closed will open for prayer while tensions grow in the city after recent clashes and protests.  (Photo by Ilia Yefimovich/Getty Images)
مركز بتسيلم قرر منذ عام 2015 التوقف عن رفع الشكاوى إلى جهاز تطبيق القانون العسكري الإسرائيلي (غيتي)

في ضوء ما تتحدث عنه تل أبيب بشأن تحقيقات يجريها الجيش أو الشرطة في حوادث القتل التي يرتكبها جنودها، يفيد مركز بتسيلم أن جهاز التحقيق العسكري الإسرائيلي مجرد منظومة لطمس الحقائق حيث تكون عملية التحقيق بطيئة إلى حد لا يطاق.

ويعطي هذا المركز الإسرائيلي مثالا على ذلك بأنه منذ عام 2000، تقدم إلى النيابة العسكرية بمطالبات للتحقيق في 739 حادثة قتل واعتداء على فلسطينيين تأكد بتسيلم من مصداقيتها.

وأن ربع هذه الحالات لم يجر التحقيق فيها أبدا حتى منتصف عام 2016، وأن نصف الحالات تقريبا فتح فيها ملف تحقيق وأغلق دون أن يسفر عن أي نتيجة، كما تبين له أن نسبة احتمالات انتهاء الشكوى بلائحة اتهام هي 3% فقط.

ويختم المركز بالقول إنه بناء على ذلك قرر منذ عام 2015 التوقف عن رفع الشكاوى إلى جهاز تطبيق القانون العسكري الإسرائيلي، لأن النيابة العامة العسكرية برأيه ليست سوى أداة للتمويه على الجرائم التي ترتكبها القوات الإسرائيلية ولحماية الجيش من المساءلة، وفق تعبيره.

المصدر : الجزيرة