أمضى 300 يوم في السجن.. العفو الدولية تطالب مصر بالإفراج عن الصحفي توفيق غانم

الصحفي المصري المتقاعد توفيق غانم
توفيق غانم تقاعد عام 2015 بعد مسيرة امتدت لأكثر من 30 عاما (مواقع التواصل)

طالبت منظمة العفو الدولية السلطات المصرية بالإفراج عن الصحفي المتقاعد توفيق غانم، المعتقل منذ 21 مايو/أيار 2021.

وقالت المنظمة في تغريدة على تويتر إن غانم (66 عاما) "أمضى بالفعل 300 يوم ظلما خلف القضبان بسبب عمله الصحفي".

وأضافت أنه "حُرم من الرعاية الصحية الكافية لمشاكله الصحية العديدة ويُحتجز في ظروف مروعة".

وكانت قوات الأمن المصرية اعتقلت غانم بعد مداهمة منزله بمدينة 6 أكتوبر (غربي القاهرة) في مايو/أيار من العام الماضي.

وأمرت نيابة أمن الدولة بوضعه رهن الحبس الاحتياطي بتهمة "الانتماء إلى جماعة إرهابية"، وتم تجديد حبسه مرات عدة. وفي 19 مارس/آذار الجاري مددت السلطات حبسه 45 يوما أخرى.

وتقاعد توفيق غانم عن العمل الصحفي منذ 2015، وهو مصاب بالسكري وأمراض أخرى، ويحتاج إلى أدوية بشكل يومي، وفق بيان سابق لعائلته.

وتقلد غانم -وفقا للبيان نفسه- العديد من المناصب في المؤسسات الصحفية على مدى أكثر من 30 عاما، أبرزها رئاسة مؤسسة "ميديا إنترناشونال" التي أدارت موقع "إسلام أون لاين"، إضافة إلى منصب مدير المكتب الإقليمي لوكالة الأناضول التركية بالقاهرة حتى عام 2015.

المصدر : وكالة الأناضول