بسبب الأزمة الإنسانية في بلادهم.. واشنطن تمنح المهاجرين الإثيوبيين "حماية مؤقتة"

أعلنت الولايات المتحدة منح جميع الإثيوبيين الموجودين على أراضيها وضعا يحميهم من أي ترحيل ويجيز لهم العمل، وذلك بسبب "النزاع المسلح" و"الأزمة الإنسانية" في بلادهم.

وقال وزير الأمن الداخلي أليخاندرو مايوركاس إنه لا يمكن إعادة هؤلاء إلى إثيوبيا بسبب "أعمال العنف" و"أزمات غذائية خطيرة والفيضانات والجفاف ونزوح السكان".

وينطبق وضع "حماية مؤقتة" لمدة 18 شهرا على جميع الإثيوبيين الموجودين حاليا على التراب الأميركي في وضع غير قانوني. ولن يسري على من يدخلون البلاد مستقبلا.

وأوضحت وزارة الأمن الداخلي أن نحو 26 ألفا و700 إثيوبي يمكنهم الاستفادة من هذا الإجراء.

وتستمر الأوضاع الإثيوبية في التدهور مع حرب دامية منذ نوفمبر/ تشرين الثاني 2020 بين الحكومة الفدرالية برئاسة آبي أحمد والسلطات المتمردة في إقليم تيغراي. وبعد هدنة استمرت 5 أشهر، تجددت المعارك نهاية أغسطس/آب شمال إثيوبيا.

لكن الجانبين التزما بالمشاركة في مفاوضات، يوم غد الاثنين بدولة جنوب أفريقيا، برعاية الاتحاد الأفريقي.

المصدر : الفرنسية