منظمة أممية توجه نداء عاجلا للانتقال إلى الطاقة النظيفة

قرويون يزورون "مزرعة رياح" في شمالي المغرب بطاقة إنتاجية 140 ميغاواتا (الفرنسية)

أصدرت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة نداءً عاجلا للحكومات للتحوّل إلى أشكال أنظف من الطاقة، مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح والطاقة الكهرومائية.

وقالت المنظمة في تقرير صدر أمس الثلاثاء إنه من أجل الحد من ارتفاع درجة الحرارة العالمية الذي يقوض أمن الطاقة، يجب أن تتضاعف الكهرباء المأخوذة من مصادر الطاقة النظيفة خلال السنوات الثماني المقبلة.

ونظرًا لأن قطاع الطاقة مسؤول عن حوالي 75% من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري العالمية، قال رئيس المنظمة بيتيري تالاس إن التحول إلى توليد طاقة أنظف وتحسين كفاءة الطاقة "أمر حيوي إذا أردنا الازدهار في القرن الـ21".

ونبهت المنظمة إلى أن الانتقال إلى الطاقة المتجددة سيساعد في تخفيف الضغط المتزايد على إمدادات المياه، لأن كمية المياه المستخدمة لتوليد الكهرباء عن طريق الطاقة الشمسية وطاقة الرياح أقل بكثير من تلك المستخدمة في محطات الطاقة التقليدية، سواء كانت تعمل بالوقود الأحفوري أو بالطاقة النووية.

وقالت المنظمة إن التعهدات الحالية بشأن الطاقة المتجددة من جانب البلدان تقصر كثيرًا عن المطلوب للوصول إلى هدف الوصول الشامل إلى طاقة حديثة وموثوقة ومستدامة ومعقولة التكلفة بحلول عام 2030.

وأشار البروفيسور بيتيري تالاس، الأمين العام للمنظمة، إلى أن الهدف هو الوصول إلى صافي صفري من الانبعاثات بحلول عام 2050، "ولكننا لن نبلغ هذا الهدف إلا إذا ضاعفنا إمدادات الكهرباء ذات الانبعاثات المنخفضة في غضون السنوات الثماني المقبلة".

المصدر : الجزيرة