300 شيشاني يتظاهرون أمام مجلس أوروبا للتنديد بالاعتقال التعسفي لأقارب معارضي نظام قديروف

بحسب صحيفة "لوباريزيان"، يتوقع أن يسلم المحتجون إلى ممثل لمجلس أوروبا بيانا يدين ما وصفوه بـ"إرهاب الدولة" الذي يتعرض له أهالي المعارضين في الشيشان (الفرنسية)

تظاهر نحو 300 شيشاني أمام مقر مجلس أوروبا لحقوق الإنسان بمدينة ستراسبورغ الفرنسية أمس الأحد، احتجاجا على ما قالوا إنها موجة اعتقالات تعسفية طالت مؤخرا أقارب معارضي نظام الرئيس الشيشاني رمضان قديروف المقرب من موسكو، وفق ما ذكرت صحيفة "لوباريزيان" (Le Parisien) الفرنسية.

وبحسب المتظاهرين الذي حملوا لافتات كتب عليها "حياة الشيشانيين مهمة"، فقد تم اعتقال نحو 100 شخص خلال الأسابيع القليلة الماضية في الشيشان بسبب صلتهم "بمدونين ونشطاء حقوق إنسان وشخصيات عامة تعيش في الخارج وتنتقد سياسات السلطات الروسية".

وذكر المحتجون أن نصف هؤلاء المعتقلين تم إطلاق سراحهم، في حين لا يملكون أي معلومات عن البقية، مشيرين إلى أن لديهم مخاوف من تعرضهم للتعذيب.

وبحسب الصحيفة، يتوقع أن يسلم المحتجون إلى ممثل لمجلس أوروبا بيانا يدين ما وصفوه بـ"إرهاب الدولة" الذي يتعرض له أهالي المعارضين ويطالبون فيه "جميع دول الاتحاد الأوروبي بالتوقف عن ترحيل اللاجئين السياسيين الشيشان" إلى روسيا.

وأشارت الصحيفة إلى أنه كان بالفعل العديد من المواطنين الشيشان خلال الشهور الأخيرة -لا سيما في فرنسا- ضحية إجراءات ترحيل يعتبرها أيضا أبناء الجالية الشيشانية "قرارات تعسفية".

وأضافت أن العديد من وسائل الإعلام الروسية المستقلة أفادت أيضا بوقوع حالات اختفاء أو اعتقال أفراد من عائلات شخصيات معارضة شيشانية خلال الأسابيع الأخيرة من عام 2021، وهو ما نفته السلطات المحلية.

وذكر موقع "ميدوزا" (Meduza) الإخباري الروسي المستقل (ومقره في لاتفيا) نهاية ديسمبر/كانون الأول الماضي أن ما لا يقل عن 6 شخصيات معارضة تعيش خارج الشيشان أبلغوا عن اختفاء أقارب لهم في هذه الجمهورية، وفي أماكن أخرى داخل روسيا.

المصدر : لوباريزيان