الذهاب للجحيم.. معتقلون يمنيون سابقون في غوانتانامو يطالبون بنقلهم من الإمارات

تتضاعف محنة 18 يمنيًّا من المعتقلين السابقين في سجن غوانتانامو السيئ الصيت، بعد أن نُقلوا إلى الإمارات. وأفاد أهاليهم وتقارير حقوقية أن أبو ظبي تحتجزهم في سجن الرزين للعام السادس، في مخالفة لاتفاقية إعادة التوطين.

وأفرجت الولايات المتحدة عن معتقلي غوانتانامو ضمن وعود الرئيس السابق باراك أوباما بإغلاق هذا السجن، لكن الحرب المندلعة في اليمن منذ مطلع 2015 حالت دون عودة اليمنيين منهم.

واستقبلت الإمارات عددًا من اليمنيين، وفق الاتفاقية "المزعومة" التي بقيت سرية بينها والحكومة الأميركية. ويقول حسين، وهو شقيق المعتقل بشير المرولة، للجزيرة نت، إن الغرض كان تأهيل ودمج المعتقلين في المجتمع كما حدث مع من نُقلوا إلى دول أخرى، مثل سلطنة عمان والسعودية وصربيا، وغيرها.

ويضيف المرولة "لكن الإمارات زجت بأخي حسين والبقية في السجن دون تهمة".

ومن جانبه قال نيك بيلز، وهو رئيس برنامج "السجون السرية" بمنظمة "ريبريف" للدفاع القانوني، إن الوعود -التي أُطلقت للمعتقلين اليمنيين الذين قضوا ما بين بين 13 و15 عامًا في غوانتانامو دون تهمة أو محاكمة- جرت خيانتها حين نُقلوا إلى الإمارات.

وأضاف للجزيرة نت أن المعتقلين أُعطوا وعودًا بأنه سيجري احتجازهم في مركز تأهيل سكني لمدة تتراوح بين 6 و12 شهرًا قبل إطلاق سراحهم، لكنهم تعرضوا للاحتجاز التعسفي والسري لمدة تتراوح بين 4 و6 سنوات.

وعاد المرولة فيقول "لم تسعنا الأرض فرحة حين نُقل أخي بشير إلى الإمارات بعد 15 سنة في السجن، لكن الفرحة صارت حزنًا حين أُعيد اعتقاله هناك".

The exterior of Camp Delta is seen at the U.S. Naval Base at Guantanamo Bay, March 6, 2013. The facility is operated by the Joint Task Force Guantanamo and holds prisoners who have been captured in the war in Afghanistan and elsewhere since the September 11, 2001 attacks. Picture taken March 6, 2013. REUTERS/Bob Strong (CUBA - Tags: POLITICS MILITARY CRIME LAW)الأهالي تحدثوا عن أن المعتقلين حظوا بمعاملة أفضل في غوانتانامو (رويترز)

غوانتانامو أفضل

ووفق الأهالي فإن المعتقلين حظوا بمعاملة أفضل في غوانتانامو، إذ كانوا يجرون اتصالات مرئية مع أهاليهم بشكل منتظم، ومنذ وصولهم إلى سجن الرزين صارت اتصالاتهم محدودة جدًا.

وكانت قناة الجزيرة قد سلطت الضوء على الفظائع والانتهاكات في السجن الذي يُصنف بين أسوأ السجون العربية.

ويقول علي، وهو شقيق فهمي العساني أحد المحتجزين، إن الاتصالات مُنعت عن شقيقه لنحو شهر، وخلال مكالمة صوتية قصيرة أجراها مؤخرًا اكتفى بالقول إنه بخير، في إشارة إلى أن شقيقه مُنع من أن يقول كلامًا آخر.

ويضيف للجزيرة نت "يعاني أخي من إصابة في رأسه، ومنذ 6 أعوام زادت حالته سوءًا".

ويطالب الأهالي بنقل ذويهم لدول أخرى بدلًا عن الإمارات، وتقول أم بشير المرولة للجزيرة نت إن المعاملة في سجن الرزين صارت جحيمًا لابنها. وأضافت "لينقلوا ابني لأي دولة، أكثر من 20 سنة وهو في السجن… هذا الوضع لا يجوز، ابني معتقل دون تهمة".

واعتُقل بشير المرولة عام 2002 في مدينه كراتشي الباكستانية على يد الجيش، وعقب ذلك سُلم للقوات الأميركية التي نقلته لسجن باغرام الأفغاني في كابل، ومن ثم نقلته إلى معتقل غوانتانامو.

ويوضح حسين أن شقيقه سُمح له والآخرين بالالتقاء بشكل دوري بالمحامين والصليب الأحمر، خلافا للوضع بالنسبة للإمارات.

ويعلق رئيس برنامج "السجون السرية" بأن المعتقلين أكدوا تعرضهم للحبس الانفرادي، ولم يتلقوا الرعاية الطبية المناسبة، كما أن ذويهم أو محاميهم الأميركيين لا يعرفون مكان احتجازهم، والصليب الأحمر حُرم من الوصول إليهم.

وأضاف بيلز "حين طالب خبراء الأمم المتحدة بإطلاق سراحهم، لم ترد السلطات الإماراتية عليهم".

مصير أسوأ   

وقال مصدر بوزارة الشؤون القانونية وحقوق الإنسان -للجزيرة نت، فضّل عدم الكشف عن هويته لكونه غير مخوّل بالحديث للإعلام- إن الحكومة اليمنية تعمل على نقل عدد من المعتقلين في الإمارات خلال الأيام القادمة، دون إيراد مزيد من التفاصيل.

لكن عائلات المعتقلين وذويهم يخشون أن يواجه المعتقلون معاملة أسوأ حال نقلهم إلى اليمن، وقالوا إن الوضع الحالي لا يسمح لهم بالعودة، إذ قد يواجهون الموت.

وقالت أم بشير للجزيرة نت "لينقلوا ابني إلى أي دولة مثل بقية المعتقلين، أما عودته إلى اليمن فصارت غير ممكنة".

ومن جانبه ذكر توفيق الحميدي رئيس منظمة سام للحقوق والحريات (يمنية غير حكومية) إن المعتقلين الذين نُقلوا إلى دول أخرى أُعيد تأهيلهم بموجب اتفاقية إعادة التوطين كالمعتقلين في سلطنة عمان التي استقبلت 36 معتقلًا.

كابوس

ويقول الحميدي إن سلوك أبو ظبي غير مبرر مطلقًا وليس له تفسير، عدا أن الأمر متعلق بسلوك الإمارات كدولة لا تحترم حقوق الإنسان، وتسعى لتقديم نفسها كشرطي لمكافحة الإرهاب في المنطقة.

ويشير إلى أن الولايات المتحدة تتحمل المسؤولية بالضغط على الإمارات لتحسين ظروف المعتقلين أو إعادة توطينهم في بلد يحترم حقوق الإنسان وكرامته، خاصة أن هؤلاء أُفرج عنهم بعد التأكد أنهم لم يعودوا يشكلون خطرًا.

ويقول الناشط الحقوقي اليمني محمد الأحمدي، للجزيرة نت، إن المعتقلين اليمنيين باتوا يفضلون العودة إلى غوانتانامو، في الوقت الذي يعيش أقرانهم في عُمان ودول أخرى بكرامة وأتيح لهم لم الشمل بعائلاتهم.

ويضيف "الإمارات ليست جديرة بمهمة إنسانية تجاه هؤلاء الذين قضوا سنوات طويلة في غوانتانامو وأخفقت الولايات المتحدة في إدانتهم، وتحاول الإمارات الآن هدر ما بقي من أعمارهم في ظروف احتجاز سيئة للغاية".

ويطالب المسؤول في منظمة ريبريف الولايات المتحدة والإمارات بإطلاق سراح المعتقلين، ولم شملهم بأسرهم وإنهاء ما وصفه بـ "الكابوس".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

The exterior of Camp Delta is seen at the U.S. Naval Base at Guantanamo Bay, March 6, 2013. The facility is operated by the Joint Task Force Guantanamo and holds prisoners who have been captured in the war in Afghanistan and elsewhere since the September 11, 2001 attacks. Picture taken March 6, 2013. REUTERS/Bob Strong (CUBA - Tags: POLITICS MILITARY CRIME LAW)

ذكرت صحيفة واشنطن بوست أن 19 معتقلا سابقا بسجن غوانتانامو ما زالوا معزولين عن العالم منذ نقلهم إلى برنامج إعادة التأهيل السري في الإمارات، مما يشكك في برنامج إغلاق السجن.

Published On 30/5/2018
بعد أكثر من 3 سنوات.. الإمارات تفرج عن زعيم قبلي أفغاني

أفرجت الإمارات عن الزعيم القبلي الأفغاني حمد الله تره خيل بعد 17 عاما من الاعتقال في قاعدة بغرام وغوانتانامو وسجن إماراتي. الجزيرة نت قابلت تره خيل لتروي قصة اعتقاله ومعاناته.

Published On 2/1/2020
File photo of Guantanamo detainee's feet shackled to the floor as he attends a "Life Skills" class at Guantanamo Bay U.S. Naval Base

يقول خبراء دوليون إن المسلم التتري، رافيل مينغازوف، تعرض للاحتجاز التعسفي المستمر في مكان لم يكشف عنه في الإمارات، وهو ما يرقى إلى اختفاء قسري. وفي الوقت الراهن، يواجه خطر إعادته قسرًا إلى روسيا.

Published On 5/7/2021
المزيد من حريات
الأكثر قراءة