إخفاء وتعذيب.. مقررة أممية تدعو الصين لوقف ملاحقة ناشطي حقوق الإنسان

A supporter (R) of Chinese human rights lawyer Xu Zhiyong wears a prison-style vest bearing the words 'uphold the constitution' near the Beijing No.1 Intermediate People's Court, Beijing, China, 22 January, 2014. Xu is on trial charged with 'gathering a crowd to disrupt public order.' Xu, 40, was a founder of the New Citizens' Movement, which promotes the rule of law, educational equality, disclosure of officials' assets and other causes. Police detained dozens of members of the movement in a crackdown last year. At least five others face trial this week, while police detained several of Xu's supporters near the court and held others under house arrest. EPA/BILL SMITH
من فعالية تضامنية سابقة مع ناشطي حقوق الإنسان الصينيين أمام محكمة الشعب في بكين (الأوروبية)

أكدت المقررة الأممية المعنية بحالة المدافعين عن حقوق الإنسان، ماري لولر، وجود العديد من التقارير التي تشير إلى سوء معاملة "واسع النطاق" بحق ناشطين اعتقلوا تعسفيا في الصين.

جاء ذلك في تصريح صحفي أمس الاثنين بشأن الاعتقالات التعسفية بحق المدافعين عن حقوق الإنسان في الصين.

وقالت لولر إن "إدانة المدافعين عن حقوق الإنسان بسبب نشاطهم السلمي في مجال حقوق الإنسان، وسوء المعاملة في الاعتقال، وعدم توفير الرعاية الطبية المناسبة لهم.. لا يمكن أن يستمر".

وذكرت أن أحد الناشطين وهو "جاو تشينغ" اختفى قسريا، وأن "غو هونغوي" مات في السجن، وأن ما لا يقل عن 13 ناشطا حُكم عليهم بالسجن أكثر من 10 سنوات بتهم ملفقة.

وأشارت إلى أن الناشطة "إلهام توهتي" اعتقلت بصورة تعسفية، وأنها واجهت التعذيب وحكم عليها بالسجن مدى الحياة في محاكمة مغلقة، وحرمت من زيارة ذويها.

وفي أغسطس/آب 2018 أفادت لجنة حقوقية تابعة للأمم المتحدة بأن الصين تحتجز نحو مليون مسلم من الإيغور في معسكرات سرية بشينجيانغ.

وفي 17 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" (New York Times‎) الأميركية تقريرا كشف عن وثائق حكومية صينية مسربة، احتوت تفاصيل قمع بكين لمليون مسلم من الإيغور ومسلمين آخرين في معسكرات اعتقال.

وتنفي بكين مرارا انتهاكها لحقوق الإنسان، وتتحدث عن استهدافها إعلاميا من قبل الغرب.

المصدر : وكالة الأناضول