خبيرة أممية تشعر بالقلق إزاء الاحتجاز المطول لمدافعين عن حقوق الإنسان في البحرين

البيان قال إنه حكم على عبد الهادي الخواجة بالسجن المؤبد بتهم تتعلق بالإرهاب عام 2011 (الجزيرة)
البيان قال إنه حكم على عبد الهادي الخواجة بالسجن المؤبد بتهم تتعلق بالإرهاب عام 2011 (الجزيرة)

دعت خبيرة في الأمم المتحدة البحرين إلى الإفراج الفوري عن 3 مدافعين عن حقوق الإنسان احتجزوا فترات طويلة بسبب أنشطتهم الرامية إلى تعزيز وحماية حقوق الإنسان في البلاد، وذلك وفقا لبيان نشر اليوم الثلاثاء على موقع المفوضية السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة.

وقال البيان إنه "قد حكم على كل من عبد الهادي الخواجة، الذي تم اعتبار احتجازه تعسفيا من قبل فريق الأمم المتحدة المعني بالاعتقال التعسفي، وعبد الجليل السنكيس بالسجن المؤبد بتهم تتعلق بالإرهاب عام 2011".

وأضاف "أما الناشط الحقوقي الثالث، وهو ناجي فتيل، فقد حكم عليه بالسجن 15 عاما في 2013 بتهمة تشكيل منظمات غير مشروعة، وتفيد التقارير بأنها منظمات عملت على تعزيز وحماية حقوق الإنسان في البحرين".

وقالت ماري لولور، المقررة الخاصة المعنية بحالة المدافعين الثلاثة عن حقوق الإنسان، إنها "تلقت تقارير تفيد بأن عبد الهادي الخواجة عانى من كسور في وجهه، في حين وضع ناجي فتيل وعبد الجليل السنكيس في الحبس الانفرادي، مع حرمانهما من الرعاية الطبية الأساسية"، مضيفة أن "استمرار تدهور وضعهم الصحي في السجن أمر مقلق للغاية. أحث الدولة البحرينية على إجراء تحقيق نزيه ومستقل في مزاعم التعذيب أثناء وجودهم في السجن".

وقال البيان إنه "قد حوكم مدافعون آخرون عن حقوق الإنسان -مثل عباس العمران وعلي عبد الإمام- غيابيا، وحكم عليهم بالسجن 15 عاما بزعم تشكيلهم منظمة غير مشروعة ونشر معلومات كاذبة. وتم منحهم حق اللجوء السياسي، ويقيمون حاليا خارج البلاد، وفي عامي 2012 و2015، أسقطت السلطات البحرينية جنسيتهم".

وتقول لولور إن "تجريم المدافعين عن حقوق الإنسان انتقاما لجهودهم المشروعة والسلمية للدفاع عن حقوق الآخرين في البحرين أمر مقلق، ليس فقط بسبب التأثير السلبي على حياة هؤلاء وأسرهم، ولكن أيضا بسبب الأثر المروع الذي يخلقه في الفضاء المدني في البلاد". ولا زالت الخبيرة في تواصل مع السلطات البحرينية بشأن هذا الملف.

وأيدت تعليقات السيدة لولور كل من السيدة تلالنغ موفوكينغ، المقررة الخاصة المعنية بالحق في الصحة البدنية والعقلية؛ والسيد كليمان نيالتسوسي فولي، المقرر الخاص المعني بالحق في حرية التجمع السلمي وتكوين الجمعيات.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

ناقوس خطر حول معاناة السجناء السياسيين في البحرين دقته ندوة نظمها المركز الأوروبي من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان برعاية البارونة في مجلس اللوردات البريطاني مارغريت ريتشي التي تحدثت للجزيرة نت.

19/5/2021
المزيد من حريات
الأكثر قراءة