دعته لتصحيح الخطأ.. حماس تدين إحجام غوتيريش عن إدراج إسرائيل في قائمة العار

قوات الاحتلال قتلت 69 طفلا في معركة سيف القدس الأخيرة، وهي تزج بعشرات الأطفال الفلسطينيين بسجونها (رويترز)
قوات الاحتلال قتلت 69 طفلا في معركة سيف القدس الأخيرة، وهي تزج بعشرات الأطفال الفلسطينيين بسجونها (رويترز)

أعربت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) عن إدانتها لإحجام الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، عن إدراج إسرائيل ضمن "قائمة العار"؛ بسبب انتهاكاتها بحق الأطفال الفلسطينيين.

وقالت الحركة -في بيان- "نستنكر عدم إدراج دولة الاحتلال الصهيوني في قائمة العار الصادرة عن الأمم المتحدة للمنظمات والدول التي تنتهك حقوق الأطفال في مناطق النزاع".

وأضافت "نستهجن إصرار الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش على عدم إدراج اسم الكيان في القائمة السنوية التي تصدر باسمه".

وفي 13 أبريل/نيسان الماضي، تفجرت الأوضاع في فلسطين جراء اعتداءات إسرائيلية بمدينة القدس المحتلة، وامتد التصعيد إلى الضفة الغربية والمناطق العربية داخل إسرائيل، ثم تحول إلى مواجهة عسكرية في غزة، انتهت بوقف إطلاق النار فجر 21 مايو/أيار الماضي.

وأسفر العدوان الإسرائيلي عن 290 شهيدا (في غزة والضفة)، بينهم 69 طفلا و40 سيدة و17 مسنا، وأكثر من 8900 مصاب.

ولفتت الحركة إلى أن هذا الموقف المنحاز لصالح الاحتلال على حساب العدالة وحقوق الضحايا "يعطيه الضوء الأخضر للاستمرار في جرائمه وانتهاكه لكل القوانين الدولية".

وطالبت حماس الأمين العام للأمم المتحدة "بتصحيح هذا الخطأ الجسيم، وإضافة اسم دولة الاحتلال لقائمة العار؛ بل تفعيل كل الأدوات الدولية لمحاسبتها على جرائمها وتوفير الحماية للأطفال الفلسطينيين".

ويدرج عادة في القائمة السوداء الجماعات، التي "تتورط في تجنيد واستغلال الأطفال والعنف الجنسي ضدهم، وقتلهم وتشويههم، والهجمات على المدارس أو المستشفيات، ومهاجمة أو التهديد بمهاجمة الأفراد ذوي الحماية وخطف الأطفال".‎

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

قرر الأمين العام للأمم المتحدة مواصلة عدم إدراج قوات الاحتلال الإسرائيلي على القائمة السوداء للدول والجماعات المنتهكة لحقوق الأطفال بمناطق النزاعات، رغم تحميلها معظم الانتهاكات ضدهم بفلسطين عام 2020.

18/6/2021
المزيد من حريات
الأكثر قراءة