اتهمتها باتباع معايير طائشة.. الصين تدين انتقادات مجموعة السبع لملفها الحقوقي

العديد من الدول الغربية والمنظمات الحقوقية تتهم الصين بانتهاك حقوق المسلمين الإيغور (غيتي)
العديد من الدول الغربية والمنظمات الحقوقية تتهم الصين بانتهاك حقوق المسلمين الإيغور (غيتي)

انتقدت الصين بشدة اليوم الخميس مجموعة الدول السبع لاتهامها إياها بارتكاب انتهاكات حقوقية في شينجيانغ والتبت وهونغ كونغ. كما انتقدت اتهاما مماثلا من البرلمان النيوزيلندي.

أمس، دعا وزراء خارجية دول مجموعة السبع، الصين، إلى احترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية، معربين عن قلقهم العميق إزاء انتهاكات حقوق الإنسان والتجاوزات في شينجيانغ والتبت، وخصوا بالذكر استهداف الإيغور وأفراد الأقليات العرقية والدينية الأخرى.

وقال وزراء خارجية بريطانيا والولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وكندا واليابان في البيان "نؤيد بشدة الوصول المستقل وغير المقيد إلى شينجيانغ للتحقيق في الوضع على الأرض. لذلك نواصل دعوتنا لمفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان".

وحضّ الوزراء السبع الصينَ على الامتثال لالتزاماتها بموجب القانون الدولي والوطني، في أول لقاء مباشر بينهم منذ عامين جرى في لندن.

وردت بكين اليوم، ونددت بدول المجموعة لتوجيهها "اتهامات لا أساس لها والتدخل علنا في شؤون الصين الداخلية" وفق ما أفاد الناطق باسم الخارجية وانغ وينبين.

وأفاد الناطق الصيني باسم الخارجية أن المجموعة منخرطة في "تدمير طائش لمعايير العلاقات الدولية" مشددا على موقف بلاده بأن هذه شؤونها الداخلية.

وفي وقت سابق أمس، اتهم برلمان نيوزيلندا بالإجماع بكين بارتكاب انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان ضد أقلية الإيغور بإقليم شينجيانغ، مما دفع السفارة الصينية للتنديد بهذه الخطوة ووصفها بأنها تدخل في الشؤون الداخلية.

المصدر : وكالات

المزيد من حريات
الأكثر قراءة