منظمة عالمية تحذر: ارتفاع مقلق لحالات الانتحار بين الأطفال السوريين

أطفال سوريون يفرون في وقت سابق إلى مناطق تسيطر عليها المعارضة في حلب (رويترز)
أطفال سوريون يفرون في وقت سابق إلى مناطق تسيطر عليها المعارضة في حلب (رويترز)

قالت الكاتبة بيل ترو، في تقرير نشرته صحيفة "ذي إندبندنت" البريطانية، إن منظمة "أنقذوا الأطفال" سجلت ارتفاعًا في عدد الأطفال الذين حاولوا الانتحار أو انتحروا فعلا في شمال غرب سوريا، بمعدل طفل من كل 5 حالات مسجلة دون سن الـ18.

وحذرت المنظمة الخيرية العالمية من أزمة الصحة النفسية التي من شأنها أن تؤثر على الأطفال بشكل خطير. وقالت إن العدد الإجمالي لحالات الانتحار في المنطقة قفز بنسبة 90% في نهاية 2020 مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق. كما سجلت المنظمة 246 حالة انتحار و1748 محاولة انتحار في الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 2020.

من بين الذين حاولوا الانتحار 42 طفلا على الأقل أعمارهم في حدود 15 عاما أو أقل، و18% من المراهقين والشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و20 عاما. وفي الأسبوع الماضي، أعلن شركاء منظمة أنقذوا الأطفال عن آخر حالة انتحار لصبي يبلغ من العمر 14 عاما من مخيم للنازحين في حماة.

ونددت المنظمات الحقوقية بالظروف الصعبة التي يعيشها الأطفال في المنطقة التي مزقتها الحرب، بما في ذلك الفقر ونقص فرص العمل والتعليم والعنف المنزلي وزواج القصر، واعتبرتها العامل الرئيسي الذي أدى إلى الزيادة الحادة في محاولات الانتحار.

وقال مجد -اختصاصي في الصحة العقلية من منظمة "هوراس نتورك" التابعة لمنظمة أنقذوا الأطفال في شمال إدلب- إن حوالي 15% من المرضى البالغين لديهم أفكار انتحارية، بينما يعبر الأطفال عن "صراعاتهم العاطفية" من خلال سلوكهم العدواني أو الميل إلى الانعزال أو حتى الانتقام.

ونقلت الصحيفة عن سونيا كوش، من منظمة أنقذوا الأطفال في سوريا، أن "الوضع مقلق للغاية، فبعد مرور 10 سنوات على الصراع بتنا نرى الأطفال يلجؤون إلى الانتحار. إنه لأمر محزن للغاية أن يصل الأطفال إلى نقطة لا يرون فيها مخرجًا آخر من حياة لا يمكنهم التمتع فيها بأبسط حقوقهم كالتعليم أو الغذاء الكافي أو المأوى المناسب".

وما تزال سوريا تعاني من آثار الصراع المدمر الذي دام لأكثر من عقد. وكان آخر جيب للمعارضة بالبلاد في الشمال الغربي هو أكثر المناطق تضررا، حيث يكافح الكثيرون لتأمين احتياجاتهم الأساسية مثل الغذاء والدواء.

ويعيش حوالي 3 ملايين نازح في تلك المنطقة وفي أجزاء أخرى من سوريا، 1.6 مليون منهم يعيشون بمخيمات مزدحمة وفي ظروف غير صحية.

المصدر : إندبندنت

حول هذه القصة

تعرض العديد من المدارس والمنشآت التعليمية في سوريا للاستهداف من قبل قوات النظام وحليفه الروسي، وأدى ذلك إلى مقتل عدد كبير من الكوادر التعليمية والطلاب، فضلا عن حرمان مئات آلاف الأطفال من التعليم منذ عام 2011. تقرير: ميلاد فضل تاريخ البث: 2020/5/12

يستمر المنخفص الجوي شمال غرب سوريا وتستمر معه معاناة العائلات التي تقطن في مخيمات موزعة على طول الحدود مع تركيا، وتعد فئة الاطفال الأكثر تضررا، فهم يعانون أوضاعا صحية قاسية وغياب المساعدات الإنسانية.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة